السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

80 % من الطلبة يدمنون المخدرات بعد الجرعة الأولى

دعت شرطة دبي إلى مكافحة الجرعة الأولى من التعاطي، بدافع الفضول وحب التجربة وفقاً للدراسة التي أعدتها حول التجربة الأولى من تعاطي المخدرات. وأكدت أن نحو 80 في المئة يدمنون تعاطي المخدرات بعد الجرعة الأولى، الأمر الذي شكل تحدياً للحيلولة دون انتشار هذه الآفة بين فلذات الأكباد. وانخفضت سن التعاطي من 16 عاماً إلى 12، ما شكل عقبة أخرى أمام الشرطة في مكافحتها. وحثت الشرطة المدارس على التعاون والتنسيق مع الأجهزة الأمنية والتبليغ عن الحالات وعدم التردد في ذلك خوفاً على سمعتها، مؤكدة أن الإدارة تتعامل بسرية كاملة حول بيانات الجهات المبلغة بشكل عام والمدارس بشكل خاص. وحددت حملة التوعية التي أطلقتها أمس الإدارة العامة لخدمة المجتمع وإدارة مكافحة المخدرات في مؤتمرها الصحافي تحت عنوان (مستقبلك بين يديك) مؤشرها الاستراتيجي بخفض نسبة المتعاطين من طلبة المدارس عشرة في المئة عن الأعوام 2012 و2013. وتعمل شرطة دبي على بيان أضرار انتشار الحبوب وعقاقير الهلوسة بين طلبة المدارس. وسجل عدد الطلبة المضبوطين بتهمة التعاطي انخفاضاً كبيراً إذ ضبط 28 حالة في عام 2013، مقارنة مع 61 حالة في عام 2012 وفق إحصائيات شرطة دبي التي أعلنت في المؤتمر. وأفاد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العقيد عيد محمد ثاني حارب بأن الإحصائيات المقدمة جاءت وفقاً للاستمارات التي تمت تعبئتها من أشخاص ضبطوا في قضايا تعاطي المخدرات. وأكد أن جميع الحالات السابقة لم تضبط داخل الحرم المدرسي، وذلك في ظل السياسة العامة التي تنتهجها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، الهادفة إلى احترام المؤسسات التربوية وإضفاء الحرمة والقدسية على واجباتها في التربية والتعليم. وأشار إلى أن جميع عمليات الضبط كانت خارج أسوار المدرسة وفي التجمعات الشائعة. وبضبط المتهمين والتحقيق معهم تبين أنهم من فئات الطلبة سواء أكانت المخدرات بحوزتهم أو كانوا برفقة أشخاص يتعاطون، إذ تركزت الفئة العمرية بين 14 و16 عاماً. وتستهدف الحملة تعريف أولياء الأمور بأضرار المخدرات وتثقيف الهيئة التدريسية بأضرار المخدرات وتعريف الطلبة بخطورة المخدرات والأضرار اللاحقة. وستستمر الحملة طوال العام، وسيتم التواصل مع الجهات المعنية في المدارس وعبر الوسائل الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية لتحقيق هدف الحملة في تخفيض عدد الطلبة المتعاطين عشرة في المئة عن الأعوام السابقة. وأشار ثاني إلى أنه سيتم تكثيف حملات التوعية ووضع برامج تعمل على تعزيز البرامج الوقائية للطلبة. وناشد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات المدارس وأولياء الأمور تقديم الدعم المطلوب، ومساعدة القائمين على الحملة بما يتناسب مع أهدافها، لأن الحملة تهدف إلى إنشاء جيل واعٍ بعيداً عن الأضرار التي تعوق تقدم الدولة.
#بلا_حدود