الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

تشغيل خدمة البلاغات عبر كاميرا الموبايل

وجه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الإدارة العامة للعمليات الشرطية في شرطة أبوظبي لاتخاذ الترتيبات اللازمة لتشغيل خدمة التعامل مع البلاغات الهاتفية عبر كاميرا «المحمول»، لزيادة فاعلية الاستجابة ونوعيتها بما يعزز من حماية الأرواح والممتلكات على الوجه الأمثل. وتتيح هذه الخدمة لمتلقي البلاغ تكوين صورة حية عن بعض البلاغات التي تحتاج إلى تقييم ميداني سريع، والتعرف إلى مستوى الحادث وآليات الدعم المناسبة للتعامل معه، وحجمها واختصاصاتها، والتعرف إلى مكان المبلغ وموقع الحادث على وجه دقيق. واطلع سموه على المشروع التقني الجديد الذي قدمته العمليات الشرطية وأهدافه وسبل تطبيقه، ودعا سموه فريق العمل إلى تبسيط إجراءات الاستخدام لتمكين مختلف فئات الجمهور من التعامل مع الخدمة الجديدة بيسر وسهولة، والاستفادة منها بشكل أوسع، فضلاً عن تقديم الحوافز لهم ضمن جوائز سموه لخدمة المجتمع. وأشار المدير العام للعمليات الشرطية في شرطة أبوظبي اللواء محمد بن العوضي المنهالي إلى أن الخدمة الجديدة التي ابتكرتها إدارة العمليات الشرطية تتمثل في استقبال الشخص المبلغ رابطاً إلكترونياً عبر رسالة نصية إلى هاتفه الجوال، يفتح كاميرا فيديو تتصل بغرفة العمليات مباشرة. وأبان أن متلقي البلاغ يتمكن لحظتها من التعرف إلى بعض الحوادث «الملتبسة» وفقاً لتقدير غرفة العمليات، وتحديد مستوى التهديد أو المخاطر المترتبة عليها، وسبل التعامل معها على الشكل الأمثل. ويتيح التطبيق الجديد الذي يعتزم تنفيذه قريباً بعد الانتهاء من المرحلة التجريبية لها فرصة لذوي إعاقة النطق أو السمع من التواصل مع غرفة العمليات، واطلاع العاملين فيها على أي أمر يودون الإبلاغ عنه أو طلب المساعدة عبر نقل الموقف بالصوت والصورة. ويساعد التطبيق الزائرين والسائحين إن وجدوا صعوبة في تحديد أماكنهم على نحو دقيق عند الإبلاغ عن أي حادث يقتضي المساعدة، كما يتجاوز إشكالية بعض اللغات المحدودة وعدم قدرة البعض على التعبير أو الوصف الدقيق لطبيعة الحادث. وأضاف اللواء المنهالي أن خدمة التعامل مع بلاغات الحوادث عبر كاميرا الهاتف المحمول تأتي ترجمة لرؤية سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في تحديث وتطوير الخدمات الشرطية وتوفيرها للجمهور وفق أرقى المعايير الدولية.