الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

761 مخالفة سرعة تجاوزت 200 كيلومتر في دبي

سجلت شرطة دبي 761 مخالفة على مركبات تجاوزت سرعتها 200 كيلومتر في الساعة العام الماضي. وأوضح مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات اللواء محمد سيف الزفين أن شارع الإمارات تصدر الشوارع الأكثر مخالفة لحد السرعة الأقصى بحصيلة 385 مخالفة، فيما بلغت أعلى سرعة ضبطت فيه 254 كيلومتراً في الساعة. وبحسب إحصائيات شرطة دبي شهد شارع «الشيخ زايد» ضبط أعلى سرعة لمركبة بـ 265 كيلومتراً في الساعة، واحتل الشارع المركز الثاني في عدد مخالفات السرعة الزائدة برصيد 187 مخالفة. وأشار اللواء الزفين إلى أن السرعة الزائدة باتت تشكل خطراً حقيقياً على المجتمع الإماراتي، مسجلة 80 في المئة من المشاكل المرورية، وأن النسبة الأعلى من وفيات حوادث السرعة المرورية في الإمارات ترجع لمواطني الدولة. وأضاف، أثناء إطلاق الإدارة العامة للمرور بدبي حملة بعنوان «السرعة قاتلة» أن شارع دبي ـ العين جاء في المركز الثالث بعدد هذا النوع من المخالفات، مسجلاً 62 مخالفة، فيما بلغت أعلى سرعة مضبوطة فيه 246 كيلومتراً في الساعة. واحتل شارع محمد بن زايد المركز الرابع بتسجيل 42 مخالفة، وبلغت أعلى سرعة فيه 251 كيلومتراً في الساعة، تليه شارع الخيل بـ 25 مخالفة، ثم شارع الخوانيج بتسع مخالفات، وشارع العوير بسبع مخالفات، وشارع الميدان بخمس مخالفات، فيما سجل شارع جميرا مخالفة واحدة لمركبة بلغت سرعتها 217 كيلومتراً في الساعة. وشدد اللواء الزفين على ضرورة معاقبة المخالفين وتشديد الغرامات عليهم، مشيراً إلى رفع اقتراح إلغاء رخصة القيادة للمخالفين بسرعات تتعدى الـ 200 كيلومتر في الساعة إلى المجلس المروري الاتحادي. وبلغ عدد وفيات الحوادث المرورية العام الجاري في دبي 154 وفاة، في حين بلغ في الفترة ذاتها من العام الماضي 147 حالة وفاة. وأفاد اللواء الزفين أن السقوط من الطابق 63 يعادل الاصطدام بسرعة 220 كيلومتراً في الساعة، وأن السقوط من الطابق 52 يعادل الاصطدام بسرعة 200، وأن السقوط من الطابق 42 يعادل الاصطدام بسرعة 180. وانتقد شركات التأمن التي «رفعت أيديها من المسؤولية المجتمعية ومن منظومة الطريق» واصفاً موقفها بالسلبي، ومطالباً إياها بوضع المزيد من الشروط والمعايير الرادعة، لتفعيل دورها بالحد من المخالفات المرورية. واقترح اللواء الزفين إنشاء جمعية هواة السرعة وتسجيلها رسمياً، وعقد اجتماعات ومباحثات مع أعضائها لمعرفة احتياجاتهم ومتطلباتهم، وتوفير بيئة تسهم في تفريغ طاقاتهم ضمن المعقول، بعيداً عن المخالفات وتعريض حياة الآخرين للخطر.
#بلا_حدود