الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات على طاولة الملتقى الشرطي

استعرض «ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية العاشر» أمس دور الشرطة في كشف ملابسات قضايا إرهابية شهدتها مختلف دول العالم، وجهود شرطة دبي في التصدي لمحاولات تهريب المخدرات إلى داخل الدولة. وتناول المفتش روبرت ميرنر من شرطة بوسطن في جلسة عن مكافحة الإرهاب تجربة التحقيق في تفجير مارثون بوسطن، وتطرق ستيفن جودن من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي إلى التحقيق في تفجيرات سفارتي الولايات المتحدة كينيا وتنزانيا. وأشار مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي العقيد راشد بورشيد إلى نجاح فريق عمل محترف بتحديد هوية «شبح الريم». وقدم قائد شرطة مدينة لندن أدريان ليبرت ورقة عمل بعنوان «مكافحة الاحتيال والجرائم الإلكترونية» ضمن الجلسة الثانية التي ترأسها مدير إدارة المعلومات الاتحادية في وزارة الداخلية العقيد عبدالعزيز الأحمد. واستعرض رئيس قسم مكافحة المخدرات في إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي العقيد سلطان الدرمكي تجربة «عملية الأبواب الخشبية» التي شهدت القبض على كل أفراد العصابة، وتنفيذ العملية من دون إصابات، وضبط 60 ضلعاً خشبياً تطوّق 20 باباً خشبياّ محشوة بالأقراص المخدرة، وضبط ثلاث حقائب تحتوي على عدد كبير من الأقراص المخدرة. وتناول مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي العقيد عيد بن ثاني تجربة «عملية الأنابيب» التي أسفرت عن القبض على شخصين هرّبا مخدرات إلى الدولة. وأوضح أن العملية تميزت بنقطتين مهمتين تمثلتا في دقة وصحة المعلومات الاستخباراتية التي حصل الفريق عليها في القضية، والأسلوب الإجرامي المستخدم، والاحترافية في طريقة إخفاء المخدرات. وتطرق مدير إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ـ شرطة دبي الرائد عادل الجوكر إلى تجربة عملية «البرنس»، وكيفية القبض على أفراد العصابة، وهي أوروبية شرقية مكونة من ثلاثة رجال وامرأة، استولت على ألماس ومجوهرات بلغت قيمتها نحو 12 مليون درهم. وتوزع أفراد العصابة ما بين باريس ودبي وفق تخطيط محكم، واستدرجت تاجر ذهب عربياً يعمل في دبي إلى باريس بحجة إبرام صفقة معه لشراء مجوهرات، فيما أوفدت العصابة مندوبين لها إلى دبي لمعاينة المجوهرات، وأرغمت التاجر تحت تهديد السلاح على الإيعاز لإدارة محله في دبي بتسليم المجوهرات لأحد أفراد العصابة، وفق «فواتير» قانونية من أجل تسفير المجوهرات بشكل قانوني خارج الدولة.
#بلا_حدود