السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

حماية طلبة المدارس

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمس الأول في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي توقيع مذكرة تفاهم بين مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، ومجلس أبوظبي للتعليم، في مجال حماية طلاب المدارس من الإساءة بشتى أشكالها. وتهدف المذكرة التي وقعتها المديرة العامة لمجلس أبوظبي للتعليم الدكتورة أمل القبيسي، والأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في الوزارة، اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، إلى إعداد النظم والسياسات والإجراءات والبرامج لضمان حماية طلاب المدارس. وتتضمن وضع آلية موحدة للإبلاغ عن حالات الاشتباه أو الإهمال أو الاستغلال، على أن تتلاءم الإجراءات مع الثقافة الوطنية، وتتسم بالكفاءة وقابلية القياس. وأكدت القبيسي جاهزية المجلس لتفعيل الشراكة الاستراتيجية مع مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، وتنفيذ البرامج التدريبية، وتبادل المعلومات والخبرات، وإعداد النظم والسياسات والإجراءات والبرامج لضمان حماية طلاب المدارس في إمارة أبوظبي من العنف بجميع أنواعه ودرجاته ومن سوء المعاملة والإهمال. وأشارت إلى حرص القيادة العليا على توفير الحماية للأطفال، التي كفلها دستور الدولة، ونادت بها جميع المواثيق الدولية، مشيرة إلى أن الحماية تُعدّ واجباً إنسانياً ووطنياً. وأردفت أن العاملين في مدارس إمارة أبوظبي ملزمون بتحمّل مسؤولياتهم تجاه حماية الطلاب من جميع أشكال المخاطر أو الإساءة التي تهدد أمنهم وسلامتهم، مقابل اعتماد الرعاية والإبلاغ والمساعدة مبدأ أساسياً بين جميع العاملين. وثمنت المديرة العامة لمجلس أبوظبي للتعليم التعاون القائم مع وزارة الداخلية، في مجالات حقوق الطفل وحمايته، لتحصين النشء من أي مخاطر تهددهم، مؤكدة أهمية هذه الشراكة الاستراتيجية، وتفعيل التعاون المشترك في مختلف البرامج والمبادرات التي تخدم حماية حقوق الطفل. من جهته أكد اللواء النعيمي حرص وزارة الداخلية على دعم الجهود المحلية والدولية لضمان حماية الأطفال من محاولات الإساءة إليهم، تجسيداً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وحرص سموه المستمر على أن تكون الدولة مركز إشعاع حضاري ومثالاً يحتذى في المنطقة في تعزيز حماية وأمن الطفل والنشء، عبر الإجراءات الكفيلة بتعزيز أمن وأمان المجتمع عموماً. وأوضح أن دولة الإمارات تبذل قصارى جهدها في توفير الحماية والأمن لأطفالها لأنهم أمل المستقبل. وتطرق إلى الإجراءات التي اتبعتها اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية عبر تعاونها وشراكاتها مع المؤسسات المعنية المختلفة في الدولة، مثمناً التعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم، انطلاقاً من أن حماية أطفالنا أمر حيوي لتطور مجتمعاتنا.
#بلا_حدود