الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

نظم حياتك في ساعة

لست أدري من أين أبداً؟ وهل تطاوعني الكلمات؟ فإن الكلمات تتصاغر، والعبارات تتضاءل، ولكنني سأحاول قدر استطاعتي، فقد قال تعالى: «وقل اعملوا فسيَرى اللَّه عملكم ورسوله والْمُؤْمنون». يمثل الوقت بالنسبة لنا ثروة كبيرة وهي ثروة وزعت بين الناس بالتساوي .. كل الناس، الكبير والصغير، الغني والفقير، الصحيح والمريض. وأسألك هل تعرف أحداً كان نصيبه في اليوم 23 ساعة؟ أو كان نصيب آخر 25 ساعة؟ .. الكل متساوون والسابق من استثمر وقته، ونظم شؤون حياته .. لذا توقف عن تضييع الوقت، وابدأ بإدارته، واستثماره، وسيكون ذلك بلا شك أفضل استثمار قمت به لنفسك .. وصدقني ستكون النتائج مذهلة. وعلى عكس الطاقة والمال والمهارة، لا يعود الوقت ولا يمكن إيجاده مرة ثانية، فعندما يذهب الوقت يذهب إلى غير رجعة، ولهذا السبب فإنه أكثر السلع المستخدمة في الأعمال شيوعاً، وربما أكثرها قيمة، وكثيراً ما يعامل الوقت وكأنه لا قيمة له أبداً .. ولهذا فإنني أدعوك إلى الاستماع إلى نصيحة «الساعة الأسبوعية» التي توفر بها، وقتك وتنظم حياتك، وتعال معي نستعرض ماذا تستطيع أن تقدم لحياتك في ساعة. تجول معي داخل نفسك هل لاحظت وجود بعض الأشياء عديمة الفائدة أو الزائدة عن الحاجة، وغالباً ما تكون قد بدأت تتعرض للتلف؟ فكر في أسلوب جديد لتغير حياتك، وتجددها، وسوف تري نفسك تعيش في المربع الأول. والآن .. هل ترى كيف كانت الساعة الماضية معك .. أعتقد أنك ستعيد التفكير مثلما فعلت أنا في أول مرة قمت فيها بتنظيم حياتي مستخدماً أوقات فراغي .. لقد أعدتُ التفكير مرة ثانية في كل دقيقة أنفقها في غير فائدة، وقررت أن يكون تنظيم حياتي هو البداية الصحيحة لاستثمار وقتي، وبعد ذلك مشاريع كثيرة في حياتي تنجز من خلال استثمار ساعة أسبوعياً للنظام. قال حكيم «من أمضى يوماً من عمره في غير حَقٍّ قضاه أو فَرْض أدَّاه أو مجد أَثَّله (ورَّثَه) أو حَمْدٍ حَصَّله أو خير أسَّسَه أو علم اقتبَسَه فقد عَقَّ يومَه وظَلَم نَفْسَه».
#بلا_حدود