الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

برامج خيرية تُسعد 70 دولة

أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مناشط حملة شهر رمضان المبارك، المتوقع أن يستفيد منها مليون و352 ألفاً و170 شخصاً داخل الإمارات وفي أكثر من 70 دولة. وتتضمن برامج رمضان العام الجاري إفطار الصائم وزكاة الفطر وكسوة العيد والمير الرمضاني، بتكلفة مبدئية تقدر بـ 29 مليوناً و135 ألف درهم. وعقدت هيئة الهلال الأحمر في مقرها ـ أبوظبي اليوم مؤتمراً صحافياً بمناسبة إطلاق الحملة وحشد الدعم والمساندة للفئات والشرائح التي ترعاها داخل الدولة وخارجها، مشيرة إلى أن الحملة العام الجاري أكثر شمولية، ومواكبة للتوسع الكمي والكيفي الذي تشهده برامج الهيئة الإنسانية والخيرية. وأفاد نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر راشد مبارك المنصوري بأن ما يميز حملة رمضان العام الجاري هو تزامنها مع عام زايد الذي يشهد تدافعاً نحو أعمال البر والإحسان من جميع قطاعات المجتمع اقتداء بالوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جسدت أعماله الخيرية ومبادراته الإنسانية قمة البذل والعطاء من أجل الضعفاء. وأوضح أن فعاليات الحملة تستهدف تمتين جسور التواصل مع مجتمع الدولة المعطاء وتعزيز مجالات الشراكة مع قطاعاته كافة لدعم جهود الهيئة الوطنية في الداخل والخارج، وتحقيق تطلعاتها في توسيع مظلة المستفيدين من خدماتها. وشدد على ارتياد الهيئة مجالات أرحب من البذل وتوفير رعاية أكبر للشرائح الضعيفة وأصحاب الحاجات والأسر المتعففة، وإحداث نقلة نوعية في برامجها والانتقال بها إلى نحو أكثر أثراً في تحسين الحياة والحد من وطأة المعاناة. شهد المؤتمر الصحافي نائب الأمين العام للخدمات المساندة في هيئة الهلال الأحمر محمد يوسف الفهيم، ونائب الأمين العام لقطاع المساعدات الدولية فهد عبدالرحمن بن سلطان، ومديرو الإدارات والفروع ورؤساء الأقسام في الهيئة. نمو مطرد داخلياً وخارجياً تشهد برامج هيئة الهلال الأحمر وأنشطتها داخل الدولة وخارجها نمواً مطرداً، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر. وأوضح نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهيئة راشد المنصوري أن ذلك يظهر جلياً من حجم الحملة التي تطلق الهيئة فعالياتها مستهدفة دعم المتبرعين والخيرين الذين هم سندها في تخفيف المعاناة وتحسين الحياة وصون الكرامة الإنسانية. وثمن جهود المحسنين وأهل الخير معتبراً إياهم عوناً للمؤسسات الخيرية في مكافحة الفقر والجوع والأمراض والأوبئة التي تفتك بالملايين من الضعفاء في شتى بقاع العالم. ظروف إنسانية صعبة شدد نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهيئة راشد المنصوري على أن حملة هذا العام تنطلق في ظروف إنسانية صعبة ومعقدة تأثرت بالمستجدات الطارئة على الساحة الدولية إلى جانب الأحداث الجارية في دول عدة، ما يتطلب تضافر الجهود وتعزيزها والعمل معاً للحد من وطأة تلك الأزمات على حياة الشرائح والفئات التي نستهدفها. وأضاف «إننا إذ نعد العدة لاستقبال أفضل الشهور، فإننا نتوخى تعزيز روح التضامن الإنساني عبر إتاحة الفرصة للمشاركة في برامج الهيئة المنتشرة داخل الدولة وخارجها». وأعرب عن شكر وتقدير هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لرعاة حملة العام الجاري، الراعي الاستراتيجي مصرف أبوظبي الإسلامي، والداعمين شركة الإمارات للألمنيوم ومجموعة كانو. ترسيخ مفهوم العطاء أفاد المدير العام رئيس مجموعة العلاقات الاستراتيجية والخدمات المصرفية للمؤسسات المجتمعية في مصرف أبوظبي الإسلامي عبدالرحمن عبدالله بأن رعاية المصرف لحملة رمضان تجسد قدرة المصرف على التعاون باعتباره مؤسسة إماراتية في ترسيخ مفهوم العطاء والإحسان من أجل النهوض بالمجتمع ودولة الإمارات الحبيبة. وأضاف «يسعدنا إطلاق الحملة بالتزامن مع عام زايد الذي منه نستخلص الدروس والعبر في ترسيخ روح التعاضد والتعاون بين أفراد المجتمع ومؤسساته». وأردف «إن الشراكة بين الهلال الأحمر ومصرف أبوظبي الإسلامي ليست جديدة، فنحن نحرص دائماً على دعم جميع حملات هيئة الهلال الأحمر تقديراً لدورها في تقديم المساعدات ليس لسكان الإمارات فحسب، بل للعالم أجمع». وشدد عبدالله على حرص البنك على رعاية العديد من برامج المسؤولية الاجتماعية، كحملة صكوك الخير وغيرها من الحملات الخيرية على مدار العام لتعزيز التواصل مع المجتمع، داعياً جميع المؤسسات والأفراد إلى المضي قدماً في تعزيز مسيرة العطاء الإماراتية ودعم الحملات الخيرية المشابهة. واجب وطني والتزام حقيقي أكد مدير العلاقات الحكومية والشؤون المؤسسية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم الراعي الذهبي للحملة خليفة محمد المزروعي أن رعاية الشركة لحملة رمضان تندرج في إطار سعيها الدؤوب لتطوير الشراكة الاستراتيجية مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والالتزام بدعم مختلف المبادرات الإنسانية والخيرية على مستوى الدولة. وأضاف «إن رعاية مثل هذه الفعاليات واجب وطني والتزام حقيقي بتعزيز دور الدولة الإنساني إقليمياً ودولياً، ويسرنا أن نكون ضمن شركاء الهلال الأحمر الذراع الإنساني لدولة الإمارات»، معلناً عن مبادرة الشركة برعاية مثل هذه الحملات مستقبلاً.
#بلا_حدود