الأربعاء - 22 مايو 2024
الأربعاء - 22 مايو 2024

قريباً .. اعتماد حقنة «جي إكس إن» وترويجها عالمياً

اخترعت الإمارات دواءاً يعالج خشونة الركبة، ويُنتظر اعتماده قريباً من قبل الهيئة الأوروبية للاعتماد الدولي، حتى يُروَّج عالمياً العام الجاري. وقُدِّم الدواء أثناء مؤتمر الإمارات السادس لجراحة العظام، إذ أوضح مبتكِره الدكتور أحمد القحطاني في لقاء صحافي أمس، أن العلاج يتمثّل في حقنة تسمّى «جي إكس إن»، مشيراً إلى تجريبها على ما يفوق 200 شخص حول العالم طوال عامين، وثبتت نتائجها الإيجابية. وأكد أن الدواء الجديد يتميّز بالفاعلية وسهولة الاستعمال، فتقييم التجارب المنجزة والتحاليل الطبية الدقيقة أظهرت أن مستخدميه لم يعانوا لاحقاً من أي مشكلات صحية. وأبان القحطاني أن الحقنة تحتوي زيتاً وبروتينات عوامل النمو مُصنّعة بطريقة تشبه البروتينات الموجودة في الجسم البشري، حتى ترمّم الركبة وتزيل الخشونة. ومن جهته، أفاد استشاري الطب الرياضي والمناظير وجراحة المفاصل الصناعية، رئيس شعبة العظام في جمعية الإمارات الطبية، الدكتور سعيد آل ثاني، بأن عمليات تطويل القامة تندرج ضمن العمليات غير الأخلاقية في الدولة، ذاكراً أن تصحيح القامة ممكن في بعض الحالات، مثل معالجة التفاوت البسيط بين طول الرجلين. وأردف أن المؤتمر ناقش اليوم آخر التطورات المتعلقة بالرباط الصليبي، والتقنيات الحديثة لضمان سلامة غضروف الركبة بدلاً من إزالته، لافتاً إلى تنظيم ورشة عمل بالتعاون مع مركز إيطالي متخصّص، تمحورت حول عمليات مناظير الركبة والمفاصل الصناعية. وكشف آل ثاني عن إجراء عملية رباط صليبي لمواطنة عمرها 57 عاماً، وهي تمارس حياتها بشكل طبيعي حالياً.