الاحد - 26 مايو 2024
الاحد - 26 مايو 2024

سلطان الجابر: قواتنا المسلحة الدرع الحامي لمسيرة التقدم والازدهار

أكد وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام الدكتور سلطان بن أحمد الجابر أن توحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات هو قرار وطني تاريخي وخالد في ذاكرة الوطن، ويتجدد كل يوم مع بطولات قواتنا المسلحة لإعلاء راية الوطن والذود عن حصنه المنيع. وأضاف في تصريح خاص بمناسبة الذكرى الـ 42 لتوحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات «إننا في هذه المناسبة نستذكر القرار الحكيم لتوحيد القوات المسلحة، الذي جاء في وقت أدرك فيه الآباء المؤسسون برؤية مستقبلية بعيدة المدى، أن عملية بناء دولة متطورة وعصرية ترتكز على أُسس تنموية مستدامة، تتعزز من خلالها أركان الاتحاد وتحمى منجزاته، وأن هذه العملية لن تتأتى إلا من خلال بناء جيش وطني قوي موحد ومؤهل قادر على حماية الوطن ومكتسباته والحفاظ على أمنه واستقراره». وأردف «لقد نجحت دولة الإمارات عبر السنوات الماضية في بناء قوات مسلحة أصبحت تضاهي من حيث الكفاءة والتسليح مثيلاتها في الدول المتقدمة، حيث أسهم الدعم اللامحدود من سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في ابتكار أفضل الأدوات والأساليب لتطوير قدراتها وتأهيل منتسبيها وتمكينهم من أداء المهمات والمسؤوليات المنوطة بهم بكل فاعلية واقتدار، لتصبح قواتنا المسلحة المدربة والمؤهلة وفق أفضل المعايير العالمية مصدر فخر واعتزاز لدولة الإمارات وشعبها». وتابع الدكتور سلطان الجابر أن قواتنا المسلحة هي مصنع للرجال والصخرة التي تتحطم عليها آمال من يحاول العبث في أمن واستقرار دولة الإمارات والمنطقة، فهي الدرع الذي كان وما زال الحامي لمسيرة التقدم والازدهار التي تشهدها دولة الإمارات، والتي أصحبت نموذجاً عالمياً للتطور يُحتذى في جميع المجالات والميادين. ولفت إلى «أننا وفي الوقت الذي نتحدث فيه بكل فخر عن رجال قواتنا المسلحة فإننا نقف إكباراً وإجلالاً لعطاءات شهدائنا الأبطال الذي ضحوا بدمائهم الغالية والزكية من أجل أن تبقى دولة الإمارات ومكتسباتها صعبة المنال وحصناً منيعاً يذاد عنه بالأرواح». واختتم تصريحه بالقول «بهذه المناسبة الوطنية الغالية، فإننا نجدد العزم والعهد والولاء لقيادتنا الرشيدة، ونؤكد أن دماءنا وأرواحنا فداء للوطن وأن الحفاظ على رايته عالية خفاقة شرف نعمل جميعاً لتحقيقه، ونقدم في سبيل بلوغه الغالي والنفيس».