الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

شرطة دبي: تحويل قاعات الاستقبال إلى واحات سعادة وإيجابية

تراجعت جرائم الاتجار بالبشر 57 في المئة العام الماضي مقارنة بـ 2016، وفق إحصاءات الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي. وتعامل قسم حماية الطفل السنة المنصرمة مع 73 حالة إساءة للبراعم، 17 في المئة منها إهمال الحق في التعليم. وقدّم قسم حماية المرأة الدعم والمساعدة لـ 40 حالة في الفترة ذاتها، إذ تصدّر الإهمال عموماً الإساءات التي تعرّض لها الأطفال بنسبة بلغت 40 في المئة. وأجرى القائد العام لشرطة دبي اللواء عبدالله خليفة المري جولة تفقدية في الإدارة ضمن برامج التفتيش السنوي. وأطلق أثناء الجولة «جادة حقوق الإنسان» وهو مشروع يُحوِّل قاعات استقبال الضيوف والمتعاملين مع الإدارة وأماكن انتظارهم إلى واحات سعادة وتفاؤل وإيجابية. واطلع المري على نتائج عمل مركز مراقبة جرائم الاتجار بالبشر العام الماضي، والذي تلقى أربعة بلاغات من تسع ضحايا ضدّ 15 متهماً، ما يعدّ انخفاضاً بـ 57 في المئة عن 2016. وتصدرت المرأة ضحايا هذه الجرائم في الأعوام الثلاثة الأخيرة، إذ قدّمت 18 بلاغاً مقابل 14 للأطفال. وسجّل المركز 19 جريمة استغلال جنسي في السنوات الثلاث الماضية، موفّراً الدعم القانوني لـ 18 حالة العام الفائت، بينما حظيت حالة 27 أخرى بالدعم المالي. ووقف المري على نتائج عمل إدارة الشؤون، والتي قدّمت 113 استشارة قانونية داخلياً وخارجياً في 2017، موجهاً بتطوير منظومة الخدمات ومواصلة التنسيق مع الجهات المعنية.