الجمعة - 24 مايو 2024
الجمعة - 24 مايو 2024

التخفيضات .. ضعف في الثقة وإن راجت

تباينت آراء وثقة مجتمع استطلاع «الرؤية» بمدى دقة إعلانات المحال التجارية عن تنزيلات وتخفيضات لأسعار بضائعها بين مشكك يخشى تلاعبات بالثمن الحقيقي المعلن ما يُحول الأمر إلى وسيلة ترويج فقط، وواثق يراها فرصة ينتظرها للتسوق. وخرجت نتائج استطلاع «ما نسبة ثقتك بالتخفيضات؟» بقائمة من ست نسب مئوية تصدرها بنسبة 29.5 في المئة إجابات مشككة راوحت بين واحد و20 في المئة أعرب أصحابها عن ثقة ضعيفة تجاه تلك الإعلانات التي غالباً لا تكون صادقة تماماً برأيهم. واعتبر 18.8 في المئة أن تلك الإعلانات جديرة بالاهتمام ولكن بحذر للتأكد أولاً مما يناسب المستهلك، ومن مدى مناسبة السعر المعلن الجديد لجودة المنتج بغض النظر عن السعر الأصلي المدون والمشطوب على بطاقات التسعير، وتراوحت إجاباتهم بين 41 و 60 في المئة. من جهتهم، أشار 17.8 في المئة ممن شملهم الاستطلاع إلى ثقة جيدة بعروض تنزيلات الأسعار تمثلت بنسب من 61 ـ 80 في المئة، مؤكدين حرص الباعة على الصدق مع زبائنهم لاكتساب ثقتهم. لكن 15.6 في المئة من المستطلَعين لم تصل ثقتهم بالتخفيضات إلى 50 في المئة وتراوحت بين 21 و40 في المئة، الأمر الذي لا يمنع جزءاً كبيراً منهم عن زيارة تلك المحال عند العروض ومشاهدة بضائعها ومنتجاتها. وجزم 11.5 في المئة بعدم وثوقهم نهائياً بإعلانات التخفيضات نتيجة قناعات ذاتية أو حتى تجارب شخصية، مقابل 6.8 في المئة تجاوزت ثقتهم الـ 80 في المئة ووصلت عند شريحة منهم إلى 100 في المئة.