الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

66 % من المدارس الخاصة في دبي توفر تعليماً جيداً لأصحاب الهمم

كشف تقرير نتائج جهاز الرقابة المدرسية التابع لهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي عن توفير 66 في المئة من المدارس الخاصة في دبي لتعليم «جيد» أو «أفضل» للطلبة أصحاب الهمم، على مدى الأعوام الأربعة الماضية. وأكد التقرير أن هذه النسبة تمثل زيادة كبيرة مقاربة بعام 2014، حين لم تتجاوز النسبة 39 في المئة آنذاك. وأفاد التقرير بأن إمارة دبي تضع تطوير نظام التعليم الدامج عالي الجودة لأصحاب الهمم مع أقرانهم باعتباره واحداً من الأولويات الرئيسة للإمارة، وبأن بناء نظام تعليم دامج كامل يشكل واحداً من الممكّنات الرئيسة للتميز التعليمي. وأشار إلى أن هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي نجحت في ترسيخ خطاها نحو تحقيق أولويات دبي في بناء نظام متكامل لتعليم دامج عالٍ بتطوير وإطلاق أطر العمل الاستراتيجية والتشريعية والأدلة التوجيهية المستهدفة، والتي كان آخرها إطار سياسة التعليم الدامج في دبي 2017. ووفقاً للتقرير، حظيت جودة التعليم المقدمة للطلبة أصحاب الهمم بتركيز كبير من الهيئة طوال السنوات الماضية، وكانت لها أهمية خاصة في عمل الهيئة مع المدارس الخاصة في دبي. وأظهر التقرير أن الأعوام الأربعة الماضية من الرقابة المدرسية شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في نسب المدارس الخاصة التي تحظى بقيادات مدرسية جيدة أو أفضل مسؤولة عن الخدمات المقدمة للطلبة أصحاب الهمم. وأردف أن النسبة زادت من 46 في المئة في العام الدراسي 2014 ـ 2015، إلى 71 في المئة في العام الدراسي 2017 ـ 2018. وقالت الهيئة إن هذا التحسن أدى إلى تمكين المدارس من رفع جودة التعليم التي يحظى بها الطلبة أصحاب الهمم، في عدة جوانب، تربوية وإدارية. وتشمل تلك الجوانب دقة إجراءات تحديد الاحتياجات التعليمية الخاصة لدى الطلبة أصحاب الهمم، والتركيز على جودة أثر عمليات التدخل التي تُجرى لدعم تعلم الطلبة أصحاب الهمم. وتشمل أيضاً جودة علاقات شراكة المدرسة مع أولياء أمور الطلبة أصحاب الهمم، وجودة الدعم المقدم للطلبة أصحاب الهمم وعائلاتهم، فضلاً عن نجاح المعلمين في مواءمة وتعديل استراتيجيات التدريس.
#بلا_حدود