الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

بوابة إلكترونية لإدارة الكتب المدرسية

استحدثت وزارة التربية والتعليم بوابة إلكترونية لإدارة الكتب المدرسية تمثل حلقة الوصل بين الوزارة والمدارس الحكومية والخاصة لتوفير احتياجاتهم من الكتب المدرسية لمختلف المراحل الدراسية. وأصدرت الوزارة دليلاً إرشادياً يوضح لإدارات المدارس كيفية استخدام البوابة الجديدة التي تعد أحدث المنصات الخدمية التي من المتوقع أن يكون لها دور كبير في تذليل العقبات التي تعترض عملية توريد الكتب للمدارس في مواعيدها المحددة سنوياً. ووفقاً للدليل الذي حصلت «الرؤية» على نسخة منه، حرصت الوزارة على وضع دلالات للأيقونات المستخدمة في البوابة وكيفية تسجيل الدخول عليها، وطرق استلام الكتب، وقنوات التواصل في حالات الاستفسار أو المساعدة أو الشكاوى. وأبانت الوزارة أن دخول إدارات المدارس إلى البوابة يتم عن طريق إدخال البيانات التي استُلمت أخيراً عبر البريد الإلكتروني الخاص بمديري المدارس. وفي سياق متصل، ركزت دلالات الأيقونات المستخدمة في البوابة على كيفية الذهاب للصفحة الرئيسية، وعرض طلبات الكتب لكل مدرسة، وتأكيد عدد الكتب المستلمة والدخول على تفاصيل الشحنة المطلوبة لتأكيد عدد الكتب المستلمة، إضافة إلى نسبة إنجاز تسليم الكتاب. واحتوت الصفحة الرئيسية على بيانات كل مدرسة من حيث اسمها وعدد الطلاب والمعلمين فيها، فضلاً عن إحصائية حول عدد الكتب المطلوبة والمستلمة، وتفاصيل الكتب المطلوبة والمستلمة، ونسبة إنجاز التسليم في كل نوع من أنواع الكتب. وتضمن الدليل خطوات استلام الكتب التي احتوت عدة مراحل تبدأ من إيصال المطبعة للكتب وصولاً إلى جاهزيتها، إذ تمثلت الخطوة الأولى في الضغط على أيقونة استلام الكتب ثم التأكد من اسم المدرسة وتاريخ استلام الكتب. ويتبع تلك العملية الضغط على تأكيد ليظهر بعد ذلك صفحة لتأكيد البيانات وأعداد الكتب المستلمة، تشمل التحقق من الكميات المستلمة من المطبعة، فضلاً عن إدخال الكميات المستلمة بالفعل. وتشمل الخطوات إدخال أي ملاحظات إيضاحية للمطبعة من جانب إدارات المدارس، إضافة إلى خطوة اختيارية تهدف إلى التأكد من أن جميع الأعداد المدخلة صحيحة. وبحسب الدليل، حرصت وزارة التربية على توفير عدد من قنوات التواصل في صفحة تحت عنوان «تواصل معنا»، تُستخدم في حالة المساعدة أو الشكوى بخصوص استلام الكتب المدرسية، وذلك عبر التواصل مع مركز الاتصال المباشر في الوزارة.
#بلا_حدود