الجمعة - 21 يونيو 2024
الجمعة - 21 يونيو 2024

محمد بن زايد يستقبل ولي عهد أم القيوين وأبناء وذوي الشهداء ووفود جهات وطنية

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حرص قيادة دولة الإمارات على الاهتمام بأبناء وأسر الشهداء، وتقديرها جهودهم في تنشئة أبنائهم على قيم الفداء والتضحية والولاء والانتماء للوطن وهذا نهج دولة الإمارات في مسيرتها المباركة. وقال سموه «إن الدولة تحرص على مواصلة تقديم كل الدعم والعناية بذوي الشهداء فخراً ووفاء لتضحيات ودماء أبنائهم الأبرار، فهم الأمانة الغالية التي وضعوها في أعناقنا». واستقبل سموه، في قصر البطين اليوم الاثنين، سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، وأبناء شهداء الوطن وذويهم، ووفد مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وخريجي كلية الدفاع الوطني وخريجي كلية القيادة والأركان المشتركة، إلى جانب عدد من العسكريين المتقاعدين الذين قدموا للسلام على سموه بمناسبة شهر رمضان المبارك. حضر الاستقبال، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي. وفي لقائه ‏مع خريجي كلية القيادة والأركان المشتركة وكلية الدفاع الوطني، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن أمنياته لهم ولجميع خريجي أبناء وطننا الغالي التوفيق والنجاح في المساهمة في بناء وطنهم وتعزيز مكتسباته وإنجازاته في ظل مسيرة الخير والعطاء والتنمية التي يشهدها في مختلف المجالات. وتبادل الجميع التهاني بهذه المناسبة المباركة، سائلين الله عز وجل أن يعيدها على دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها وشعبها بالخير واليمن والبركات، ويديم على وطننا نعم الأمن والأمان والاستقرار في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأن يسبغ على سموه موفور الصحة والعافية. من جانبهم، أعرب أعضاء الوفود عن سعادتهم بلقاء سموه، مؤكدين اعتزازهم وفخرهم بالمساهمة في خدمة وطن الخير وكل ما من شأنه تعزيز مكانته. في سياق آخر، تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هدية من أصحاب الهمم من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة عبارة عن سيارة «جولف كار» تعمل بالطاقة الشمسية أسهموا في تجميعها وتنفيذها. واطّلع سموه في الساحة الخارجية، يرافقه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، على السيارة متعددة الاستخدامات التي جمّعها وصنّعها ستة من أصحاب الهمم، بالتعاون مع مجموعة الفهيم. وستطبق هذه الفكرة في المرحلة المقبلة بإعداد ثلاث سيارات كهربائية أخرى توزع على المرافق الحيوية تعمل بالتقنية ذاتها على أن تقيّم تلك الخطوة لتحويلها إلى مشروع مشترك بين المؤسسة والمجموعة. وأثنى سموه على هذا العمل، مثمّناً دور مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية والخدمات الإنسانية والتعليمية والتأهيلية التي تقدمها لأصحاب الهمم والمساهمة في دمجهم وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع.