الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

مسؤولون لـ «الرؤية»: تمديد إقامة المطلقات والأرامل عاماً ضمانة وحماية للأسرة

أكد مسؤولون وقيادات أمنية في دبي أن قرار مجلس الوزراء تمديد إقامة المطلقات والأرامل مدة عام في الدولة، يمثّل خطوة مهمة ورائدة تحفظ كرامة الفئات المعنية وتضمن لهما حياة كريمة. من جهتها، تعتزم هيئة الإمارات للهوية والجنسية في أبوظبي، الكشف عن مضامين القرارات الصادرة أخيراً بشأن تعديلات الإقامة وآلية ومواعيد تطبيقها والمشمولين بها، خلال مؤتمر صحافي يُعقد قريباً. محمد المري: اهتمام القيادة الرشيدة بالجاليات المقيمة قال المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي اللواء محمد المري، إن قرار مجلس الوزراء الذي يتزامن مع «عام زايد» يُبرِز اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطنين والمقيمين على حدّ السواء، وإسعاد أفراد المجتمع. وأردف أن القرار إثر اعتماده يعدّ قيد الدرس حالياً، في انتظار توجيهات القيادة بشأن آليات تنفيذه، مشيراً إلى تعامل الإدارة مع حالات كانت تتطلب مبادرات قانونية مماثلة، ولكن اعترضتها صعوبات كثيرة. وأكد أن وفاة رب الأسرة تنجم عنها عراقيل كثيرة لا تتعلق فقط بإلغاء الإقامة ودفن الجثة واستدعاء أهل المتوفى أو تسفير الجثمان، إلا أنها تشمل وضع الأم والأطفال واستمرار الإقامة، إلى جانب الإيجارات وتعديل وضع الأبناء. وأوضح المري أن السنة الإضافية مناسبة لتحديد وجهة الأم والصغار، وضمان الاستقرار، سواء بعد وفاة رب الأسرة أو عند الطلاق واضطرار الزوجة لتعديل وضعها، وبحثها عن فرصة عمل. محمد المر: ضمان حقوق المستضعفين من جهته، أفاد مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي العميد الدكتور محمد المر، أن القرار يسهم في حماية حقوق الفئات المستضعفة، ويحافظ على المرأة والأطفال من خطر الوضع الأسري غير المستقر، الناتج عن الطلاق أو وفاة الأب. وأشار إلى تعنّت الكثير من الأزواج بإلغائهم إقامات مطلقاتهم، وعدم منح أطفالهم الأوراق الثبوتية المطلوبة. وذكر مدير إدارة حماية حقوق الطفل والمرأة بالإدارة العامة لحقوق الإنسان المقدم سعيد راشد الهلي، أن نجاح الأبناء دراسياً يتأثّر بطلاق الوالدين، خصوصاً عند عدم توفّر وثائق الثبوتية. وأكد أن بادرة الإقامة أسعفت الأمهات والأطفال بصوْن حقوقهم في التعليم والصحة والبقاء القانوني داخل الدولة، مضيفاً أن الإدارة تستقبل سنوياً من أربع إلى خمس حالات ضرر واقع على المرأة أو الصغار بسبب الطلاق، وإلغاء إقامة الزوجة وحرمانها من الأوراق الرسمية. ولفت إلى صعوبة التعامل مع الزوج سابقاً عبر استدعائه وتوقيعه تعهداً لتجديد الإقامة، عدا عن التواصل مع القنصليات بغية اتخاذ الإجراء المناسب، واللجوء إلى المحكمة لنقل الإقامة. عفراء البسطي: حماية الأم والأبناء من تعنِّت الزوج بدورها، ثمّنت عضو المجلس الوطني الاتحادي مديرة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال عفراء البسطي، جهود مجلس الوزراء ومبادراته الرامية إلى ضمان استقرار الأسرة المواطنة والمقيمة. وأكدت أن القرار يحمي الطفل والمرأة من تعنّت الزوج في بعض حالات الطلاق، قائلةً إنه توجّه صائب يعكس النظرة الاجتماعية الرائدة التي تميّز العمل الحوكمي، والحرص على ترسيخ الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. وأردفت أن البادرة تشمل جميع النساء المقيمات في الدولة، دون توصيف من المطلقات والأرامل. من جانبه، أفاد المستشار القانوني في «الجابري للمحاماة والاستشارات القانونية»، مراد موسى عطعوط، أن منح المطلقة والأرملة إقامة عام داخل الدولة، يمثّل طوق نجاة وأملاً كبيراً لحالات أسرية جمّة، فقدت معيليها. وتطرق إلى المدة الزمنية السابقة والتي لا تتجاوز 30 يوماً حتى تعدِّل المطلقة أو الأرملة وضعها أو تغادر الإمارات، ولكن القرار الجديد يمكِّنها من كفالة صغارها والبحث عن كفيل أو عمل. ويدخل القرار إثر اعتماده، حيّز التنفيذ في الربع الأخير من العام الجاري. الهوية: مؤتمر صحافي لإعلان قرارات الإقامة تعتزم هيئة الإمارات للهوية والجنسية الكشف والإعلان عن مضامين القرارات الصادرة أخيراً، بشأن تعديلات الإقامة وآلية ومواعيد تطبيقها والمشمولين بها، خلال مؤتمر صحافي يُعقد قريباً. وأبلغت الهيئة «الرؤية» أن المؤتمر يستعرض طرق تطبيق القرارات، لاسيما كيفية الاستفادة من بنود تعديلات الإقامة، سواءً للمطلقات والأرامل أو مهلة المخالفين أو قرار إقامة رعايا الدول التي تعاني من كوارث وأزمات. وينص أحد قرارات مجلس الوزراء على السماح لرعايا الدول التي تُعاني من حروب أو كوارث بتثبيت الإقامة مدة عام، بغض النظر عن شروط إقامتهم من مطلع أغسطس حتى 31 أكتوبر المقبليْن، مع إعفائهم من أي مخالفات أو غرامات مترتبة. أما بالنسبة لقرار مجلس الوزراء الخاص بتمديد إقامة الأرملة أو المطلقة وأبنائها مدة عام في الدولة من تاريخ وقوع الطلاق أو وفاة الزوج، فإنه يدخل حيز التنفيذ في الربع الأخير من العام الجاري.
#بلا_حدود