الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

1.2 مليون مستفيد من ساعد للحد من الحوادث المرورية

استفاد 1.2 مليون شخص من برامج جمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية منذ تأسيسها قبل ثمانية أعوام. وأوضح المدير التنفيذي للجمعية العميد جمال سالم العامري أن العام الجاري سيشهد مناشط توعوية جديدة تنظمها الجمعية تستهدف أكثر من 50 ألف مستفيد من مختلف أنحاء الدولة، إذ سيشهد شهر يوليو المقبل إطلاق حملة للتوعية بطرق تفادي انفجار إطارات السيارات. وقال العامري لـ «الرؤية» إن «ساعد» ستسلط الضوء في شهر أغسطس المقبل على القيادة بأمان عند السفر بالبر، بينما سيشهد شهر سبتمبر إطلاق حملة «العودة للمدارس»، التي تستهدف المدارس والطلبة وأولياء الأمور. ولفت إلى أن الجمعية ستطلق حملة بمناسبة عام زايد لتصميم أكبر لوحة تحمل صورة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بعنوان «زايد العطاء الترويجية» في شهر أكتوبر المقبل، موضحاً أن اللوحة ستشكَّل من شعارات الجهات الحكومية والترويجية الداعمة، لتدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بامتداد يصل إلى 30 متراً. وقال العميد جمال سالم العامري إن جمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية تتبنى المفهوم الشامل للتوعية، وتسعى إلى نشر الثقافة المرورية في المجتمع، تحت رعاية الرئيس الفخري للجمعية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. وأضاف «تُعدّ ساعد من الجمعيات ذات النفع العام، التي تركز على الوقاية من الحوادث المرورية، بإطلاق البرامج والحملات التي ترفع مستوى الوعي والسلامة المرورية لدى أفراد المجتمع، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة والأفراد. حملات توعوية جديدة وأوضح المدير التنفيذي لساعد أن الجمعية ستطلق في الأشهر المقبلة حملات توعوية جديدة، إحداها تتناول موضوع انفجار إطارات السيارات، وستكون في شهر يوليو المقبل، أما شهر أغسطس فسيشهد إطلاق حملة حول القيادة بأمان عند السفر بالبر، وفي سبتمبر تخصص حملة «العودة للمدارس»، للطلبة وأولياء الأمور، مؤكداً استفادة أكثر من 50 ألف شخص من هذه الحملات في مختلف أنحاء الدولة. وأكد العامري أن ساعد تسعى إلى إدخال تقنيات الذكاء الاصطناعي عبر الحملات التوعوية الفترة المقبلة، بما يعزز سرعة تفاعل واستجابة المستفيدين منها، منوهاً بتنظيم الجمعية حملة توعوية في دلما مول في أبوظبي أخيراً ضمن أسبوع المرور العربي باستخدام أجهزة تحاكي الواقع المعزز. مبادرة عام زايد وكشف عن مبادرة بمناسبة عام زايد، لتصميم أكبر لوحة تحمل صورة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بعنوان لوحة «زايد العطاء الترويجية» في شهر أكتوبر المقبل، إذ تتشكّل اللوحة من شعارات الجهات الحكومية والترويجية الداعمة، لتدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بامتداد يصل إلى 30 متراً. و أفاد العامري بأن الجمعية، منذ تأسيسها، أسهمت في نشر الكثير من الرسائل التوعوية عبر البرامج الإذاعية ومنصات التواصل الاجتماعي، لا سيما البرامج التثقيفية التي استهدفت فئات معينة، كما ساعدت في نشر الكثير من الكتيبات والمجلات المرورية. وأضاف «أصدرنا أخيراً كتاباً بعنوان «زايد الخير» احتفاء بمئوية القائد المؤسس، وفي الأعوام السابقة، أصدرنا كتاباً بعنوان «البيت متوحد» و«كلنا خليفة» و«كلنا شرطة»، استعرضت جميعها الإنجازات التي حققتها الدولة في ظل القيادة الرشيدة لحكام الإمارات. ولفت إلى أن حملات ساعد وجهودها لا تقتصر على التوعية المرورية، بل تسعى إلى إدخال السعادة إلى قلوب أفراد المجتمع كافة، بمن فيهم أصحاب الهمم، ما استدعى تنظيم حفل إفطار في شهر رمضان الماضي استهدف الأيتام وأصحاب الهمم وذويهم. 1.2 مليون مستفيد وأوضح العامري أن الجمعية تخاطب جميع الفئات المجتمعية، سواء كانوا أطفالاً أو طلبة مدارس أو شباباً أو مراهقين أو آباء وأمهات، مشيراً إلى حملة أُطلقت في أسبوع المرور العربي استهدفت الأطفال والآباء سوياً، ودعت إلى أهمية استخدام الكراسي المخصصة للأطفال والالتزام بالنظام المتبع محلياً. وتطرق إلى أن ما يزيد على 1.2 مليون فرد من المجتمع استفادوا من البرامج والحملات التوعوية التي أطلقتها الجمعية منذ ثمانية أعوام، مقدّراً متوسط المستفيدين من البرامج التي تطلقها الجمعية سنوياً بـ 150 ألف شخص. وتناول العامري في حديثه البرامج التوعوية السابقة، ومن ضمنها حملة للتوعية بأهمية التوقف عند رؤية إشارة «قف» في الحافلات المدرسية والمخالفات التي يمكن التعرض لها عند عدم الالتزام بالقوانين المحددة، علاوة على دعوة أفراد المجتمع إلى الالتزام بالعبور من الأماكن والمسارات المخصصة للمشاة، ما يجنبهم خطر حوادث الدهس. وأردف «خصصنا حملة للتعريف بمخاطر الانحراف المفاجئ وضرورة الالتزام بالمسار الصحيح أثناء القيادة لتجنب الحوادث المرورية، إضافة إلى توعية الجمهور بالسرعات الجديدة على الطرقات عند تغييرها في مختلف أنحاء الدولة، فضلاً عن أننا أطلقنا برامج إذاعية يومية منها «ومضة مرورية»، وتبنينا مناشط مجتمعية دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية، كان آخرها تنظيم أكبر محاضرة توعوية مرورية على مستوى العالم». وأضاف المدير التنفيذي لجمعية ساعد: «نفذنا زيارات ميدانية إلى نحو 15 مدرسة في أبوظبي خلال الأسبوع الأول من العام الدراسي، وذلك ضمن خطة شاملة للتوعية المرورية، بالشراكة مع شرطة أبوظبي، تضمنت التعريف بضرورة الالتزام بالوقوف الآمن في المواقف المخصصة».
#بلا_حدود