الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

خالد بن زايد يعتمد توزيع موازنة 2017 المالية لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية

ثمّن سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير. وأكد سموه أن تلك المبادرة الإنسانية امتداد للنهج الإنساني النبيل الذي تبنته دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها في العطاء الإنساني، وتقديم الخير للجميع على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. كما أشاد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، أثناء ترؤسه الاجتماع الأول لمجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية في عام 2017، بالدعم والاهتمام الكبير الذي تتلقاه المؤسسة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ما أسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة التي تسجلها المؤسسة لتقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لمنتسبيها من فئات ذوي الإعاقة. ونوّه سموه بالدعم المتميز واللامحدود من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لبرامج المؤسسة ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجية لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة بتقديم أرقى الخدمات النوعية والمتميزة لأبنائنا وبناتنا من ذوي الإعاقة. واعتمد سمو الشيخ خالد بن زايد توزيع الموازنة المالية المعتمدة لعام 2017، بعد أن اطلع على الأداء المالي للمؤسسة للعام المنصرم 2016، حيث قدم الفريق عرضاً تفصيلياً لبنود الأداء المالي 2016 وميزانية 2017. ورحب سمو رئيس مجلس إدارة المؤسسة بأعضاء مجلس الإدارة، مقدماً سموه الشكر والتقدير لهم، مشيداً سموه بالجهود والعطاءات للأعضاء كافة، وجميع كوادر المؤسسة التي تصب جميعها في خدمة شريحة مهمة في المجتمع. وأكد سموه أن الإمارات أخذت على عاتقها بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي أن تكون من دول الريادة في تقديم خدماتها لذوي الإعاقة. واستمع سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان من فريق العمل إلى عرض توضيحي لـ «لوحة القيادة الذكية»، وهي عبارة عن تقنية عالمية معتمدة من شركة «كليك» تعد من أفضل التقنيات الممارسة عالمياً في مجال ذكاء الأعمال، والتي تساعد القيادات العليا على اتخاذ القرارات المناسبة بالاستناد إلى بيانات ومعلومات دقيقة. وتعرض تلك التقنية مؤشرات الأداء والنتائج بشكل واضح، ويمكن من خلالها متابعة الأداء بشكل مستمر، وتغطي ثلاثة مجالات بالمؤسسة هي تحليل الطلبة، والموارد البشرية، والمؤشرات الاستراتيجية. ووجه سموه بمواصلة آليات العمل وخطوات التنفيذ لتلك التقنية في المرحلة القادمة، بما يتوافق مع المسيرة الرائدة والنهج المتميز الذي تسير عليه حكومتنا الرشيدة.
#بلا_حدود