الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

أم الإمارات تدعو أبناءها الطلبة إلى الجد والاجتهاد

وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية التهنئة إلى كل العاملين بالقطاع التعليمي في الدولة بالعام الدراسي الجديد 2018 / 2019. ودعت سموها في كلمة لها بمناسبة توجه الطلبة إلى مدارسهم غداً العاملين بالقطاع التعليمي، خصوصاً المعلمين والمعلمات إلى مضاعفة الجهد في رعاية وتقديم ما لديهم من علم إلى بناتنا وأبنائنا الطلبة، كما دعت الطلبة إلى الجد والاجتهاد لتحقيق النجاح المميز في التحصيل العلمي بمختلف فروعه وأن ينهلوا ما استطاعوا من العلوم بمدارسهم التي وفرتها لهم الدولة. وقالت إن علينا أن نسير على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان أول من حرص قبل وبعد قيام الدولة على إنشاء المدارس ودعوته أبنائه وبناته الطلبة إلى أخذ نصيبهم من العلم. وأشارت سموها إلى أنها ما زالت تتذكر أنها كانت تدعو المرأة والفتاة الإماراتية من بيوتهن إلى الالتحاق بأول مدرسة افتتحت قبل الاتحاد بسنوات وها هي المرأة الإماراتية تشكل اليوم أكثر من 70 في المئة من عدد الطلبة في المدارس التي يتوجه إليها غداً أكثر من مليون طالب وطالبة بعد أن توفرت لها كل المقومات التعليمية. وقالت سموها إن الأمم تنهض بقدر ما يحقق العلم والمعرفة والبحث العلمي من تقدم مطرد فهما السبيل لبناء الحاضر والمستقبل، ولطالما كانت هذه المجالات ركائز أساسية وضع لبناتها المغفور له الشيخ زايد وتواصلت مسيرة النهضة ارتقاء وإبداعاً وهي اليوم تشهد مزيداً من التقدم الكبير في هذه المسيرة المباركة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وأوضحت أن التعليم المتميز والارتقاء بوسائله ومستلزماته يعد من أولويات اهتمامات القيادة الرشيدة، انطلاقاً من إيمانها بأن الرؤى العلمية هي جوهر الأهداف الاستراتيجيه لرؤية الإمارات 2021، مؤكدة أن المرأة الإماراتية أصبحت الآن تدخل كل مجالات العمل بعلمها وبما حققته من إنجازات علمية مهمة وها هي الآن باتت موجودة في علوم الفضاء، وحققت قفزات كبيرة مع الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، وتشارك في الأبحاث والدراسات مع أهم وأكبر وكالات الفضاء في العالم، بل وتشكل المرأة الإماراتية 40 في المئة من مجموع العاملين في وكالة الإمارات للفضاء. وأعربت سمو أم الإمارات في ختام تصريحها عن ثقتها بأن أبناءها وبناتها من الطلبة سيكونون المثل الأعلى الذي تصبو إليه البلاد في العمل وبذل الجهد والتسلح بالعلم والعمل من أجل تحقيق رؤية أبوظبي 2030.
#بلا_حدود