الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

صحة دبي: 3 محاور لسياسة الصحة المدرسية الجديدة

أعلنت هيئة الصحة في دبي عن تفاصيل سياسة الصحة المدرسية وأهدافها الرئيسة، التي تتبنى تنفيذها في مدارس الإمارة بالتعاون مع سبعة شركاء استراتيجيين. وأكدت الهيئة عبر تقريرها الصادر أمس، أنها تعتبر خدمات الصحة المدرسية من أهم الخدمات الصحية، بالنظر إلى حجم الفئة السكانية المشمولة والمستهدفة منها، إذ شرعت العام الدراسي الماضي في اتخاذ إجراءات تنفيذ سياسة الصحة المدرسية الجديدة، بعد اعتمادها مباشرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ضمن جهود الإمارة لتعزيز الصحة المدرسية وتشجيع الطلبة على تبني أنماط حياة سليمة ومتوازنة. وذكرت الهيئة أن هذه السياسة استندت بصورة جوهرية إلى تحليل دقيق لمعطيات الواقع الحالي، والتعرف إلى مكامن الضعف والفجوات في النظام المتاح حالياً، بغية تطوير مخرجات النظام الصحي المدرسي في دبي، وتمكينه من الاستجابة لمتطلبات العمل الحكومي. وترتكز السياسة على ثلاثة محاور رئيسة، يستهدف الأول الارتقاء بأنماط الحياة الصحية، ويتضمن برنامجين هما «تشجيع تناول الخضراوات والفواكه»، و«تعزيز النشاط البدني»، بينما يستهدف المحور الثاني الوقاية من الأمراض والكشف المبكر، ويشمل ثلاثة برامج وهي «التحصين باللقاحات الأساسية»، و«التوعية الشاملة بالأمراض المعدية»، و«الكشف المبكر عن أمراض ضعف البصر والأسنان والسمنة». ويتعلق المحور الثالث بأنظمة المعلومات والبحوث الصحية، إذ يضم سبعة برامج رئيسة تتمثل في «الإشراف الصحي وفق معايير هيئة الصحة في دبي»، و«تعزيز المعلومات الخاصة بالتحصينات ـ حصانة»، و«اعتماد خدمات الصحة المدرسية وفق أنظمة الاعتماد الدولية»، فضلاً عن برنامج البحوث والدراسات للصحة المدرسية، و«توحيد البنية التحتية للمدارس وفق معايير موحدة ومعتمدة»، وسادساً «توحيد إجراءات السلامة المرتبطة بحالات الطوارئ والأزمات»، وبرنامج توحيد وتعميم خطط الدعم والإرشاد النفسي. وتتضمن الاستراتيجية 12 برنامجاً حول التغذية السليمة والتوعية من الأمراض والبحوث الصحية المتخصصة.
#بلا_حدود