الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

حادثا غرق في الفجيرة خلال 6 أيام

توفي شاب من أهالي مدينة خورفكان غرقاً في بحر الفجيرة، أمس الجمعة، في حادثة تعد الثانية من نوعها خلال أيام. وذكرت مصادر في الدفاع المدني أن بلاغاً ورد إلى غرفة العمليات في الثامنة والنصف مساء يفيد بتعرض الشاب للغرق، وفور تلقي البلاغ انتقلت الأجهزة المختصة إلى موقع البلاغ، وانتشلت الجثة ونقلتها إلى مستشفى الفجيرة العام، ثم سلمتها إلى ذويها بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة. وكان شاب آخر قد تعرض، الأحد الماضي، للغرق أثناء السباحة قرب النادي البحري، فيما نجا شقيقه الأصغر. وطالب الأهالي بضرورة إنشاء منصة إنقاذ قرب الشاطئ وتركيب لوحات إرشادية على امتداد كورنيش الفجيرة، لتحذير هواة السباحة من مخاطر النزول إلى البحر، خصوصاً في الأحوال الجوية غير المستقرة وعند اضطراب البحر. من جهتها، قالت رئيسة قسم الصحة العامة في بلدية الفجيرة فاطمة المكسح إن شاطئ الفجيرة مزود بعدد من اللوحات الإرشادية والتحذيرية لمرتادي البحر، بالتنسيق مع الأجهزة المختصة، لكنها أكدت وجود خطة لزيادة عدد اللوحات التحذيرية على طول الشاطئ، لتوعية الأهالي وحفاظاً على حياتهم، داعية إلى ضرورة الالتزام بالتعليمات الإرشادية الموجودة على الشواطئ. وفي سياق متصل، أفاد مصدر في إدارة الدفاع المدني في الفجيرة بأن حالات الغرق التي تحدث في شواطئ المنطقة قليلة جداً، ولا تشكّل ظاهرة، مشيراً إلى وجود لافتات إرشادية في شاطئ الفجيرة. وشدد على ضرورة عدم ترك الأبناء دون الـ 13 عاماً بمفردهم على الشاطئ تخوفاً من نزولهم إلى البحر ومن ثم تعرضهم لمكروه، كما ناشد هواة السباحة بعدم النزول إلى البحر خلال فترة التقلبات المناخية وارتفاع الأمواج، مع ضرورة ارتداء السترات الواقية. ومن جانب الأهالي، قال المواطن سعيد خميس إن حالات الغرق في بحر الفجيرة تتزايد ويجب الانتباه إلى هذه المشكلة من خلال التوعية والإرشاد ونشر عدد كبير من اللوحات التحذيرية على طول الشاطئ، حفاظاً على الأرواح، لافتاً إلى أن بحر الفجيرة لفظ خلال أقل من أسبوعين جثتي شابين في مقتبل العمر. وأوضح المواطن بدر علي أن كورنيش الفجيرة بحاجة إلى إنشاء منصة إنقاذ بالقرب من الشاطئ لمساعدة هواة السباحة في حال حدوث أي طارئ، ولا سيما في أيام الإجازات التي تشهد إقبالاً كبيراً من قبل هذه الفئات.
#بلا_حدود