الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

التربية: الإعلان عن نتائج التحقيق بتسمم طلبة في العين قريباً ومعاقبة المتسببين

دعا أولياء أمور بعض الطلبة المصابين بحالات تسمم نتيجة تناولهم، أمس الأول، أطعمة فاسدة في مقاصف مدارسهم الحكومية في مدينة العين إلى إبدال موردي المقاصف المدرسية بجهة حكومية تجهّز وتورّد الأغذية والمشروبات للمقاصف، لضمان تطبيق شروط المواصفات الصحية المعتمدة. وأكدوا أن تطبيق هذا الاقتراح كفيل بتحقيق الأمان المأمول للطلبة، بعيداً عن تلاعب بعض الشركات الخاصة التي لا تستهدف سوى الربح ولو على حساب سلامة الطلبة. وأعرب الأهالي عن استيائهم من واقعة التسمم التي أدخلت 57 طالباً وطالبة من أبنائهم إلى المستشفيات. وأشاروا إلى توزيع بعض الموردين وجبات مضى على إعدادها 15 ساعة، في ظل ظروف تبريد غير مضمونة، فضلاً عن احتمال التعامل من جانبهم مع مواد أولية رخيصة أو فاسدة تعرّض حياة الأطفال للخطر. من جانبه، أكد لـ «الرؤية» مصدر مطلع في وزارة التربية والتعليم، فضّل عدم ذكر اسمه، أن الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من القرارات الفاعلة والإجراءات الصارمة لتطبيق المواصفات والاشتراطات المعتمدة للمقاصف المدرسية، سواء في المدارس الخاصة أو الحكومية على مستوى الدولة. ورحب بطلب أولياء الأمور إنشاء جهة حكومية تتولى تجهيز وتوريد الأغذية والمشروبات للمقاصف المدرسية، مشيراً إلى إمكانية دراسة هذا الاقتراح لتحقيق المصلحة العامة. كما دعا أولياء الأمور إلى طرح المزيد من الأفكار والمقترحات في كل ما يخص الميدان التربوي باعتبار أنهم طرف أصيل من أطراف العملية التعليمية، مؤكداً أن مصلحة الطلبة تأتي في مقدمة أولويات الوزارة. وأشار المصدر إلى فتح تحقيق موسع في الحادث والإعلان عن نتائج التحقيق قريباً، جازماً بمعاقبة المتسببين في تسمم الطلبة. ******* صحة أبوظبي: معظم الطلبة تماثلوا للشفاء أكدت دائرة الصحة ـ أبوظبي خروج معظم الطلبة المتسممين من مستشفيات العين قبل الساعة الثامنة من مساء اليوم الجمعة، باستثناء حالتين تتماثلان للشفاء، مرجحة خروجهما من المستشفى «في الساعات القليلة المقبلة». وقالت الدائرة في بيان لها إنها تتابع تطورات الموقف على مدار الساعة عبر مركز قيادة العمليات الطبية في الدائرة الذي يتواصل مع جميع المنشآت الصحية الحكومية والخاصة. وأشادت بالجهود المبذولة من قبل عناصر الإسعاف والطواقم الطبية في العيادات المدرسية والمراكز الصحية والمستشفيات التي أسهمت في احتواء الموقف وإسعاف وعلاج المرضى بصورة سريعة. ******* الإشراف ضروري في جميع مراحل الطعام قالت ولية الأمر تهاني السلامي لـ «الرؤية» إن التعامل بأسلوب المناقصات مع الموردين غير مجدٍ في مجال الوجبات الغذائية التي تقدم لأطفال المدارس، ويعود بالسلب على صحتهم. وشددت على ضرورة توفير اختصاصيي تغذية للمقاصف، يتولون متابعة الوجبات وتحضيرها وتخزينها قبل تقديمها للطلاب، بما في ذلك التأكد من مصدر المادة الغذائية منذ زراعتها، ونوعية المزارع وما تستخدمه من مبيدات حشرية، وأسلوب التبريد والنقل وغيرها من تفاصيل. ولفت ولي الأمر أحمد اليبهوني إلى ضرورة الإشراف اليومي على المنتج داخل المدارس قبل أن يصل إلى الطلاب، والذي لا بد أن يكون على أعلى مستوى من الجدية والشدة. وتساءلت المواطنة غاية الظاهري عن سبب عدم إنشاء مطابخ متكاملة داخل المدرسة، مؤكدة أنها كانت تشاهد أثناء عيشها في دول أوروبية أنظمة صحية صارمة تتعلق بالطلاب، ومنها وجود مطاعم متكاملة، يجلس فيها الأطفال في أوقات الراحة ويتناولون طعامهم، كما يمكنهم شراء بعض الأصناف طازجة وإعدادها أمام أعينهم. ******* خطورة تكديس الشطائر في التخزين أوضحت اختصاصية التغذية منيرة الشامسي أن تراكم الشطائر وتكدسها داخل صندوق التغليف بكميات كبيرة لا يسمح لهواء التبريد بالوصول إلى الشطائر الداخلية، فترتفع حرارتها وتفسد، كما أن وضع الطماطم داخل الشطائر وتخزينها لأكثر من ساعة كفيل بالتأثير في صلاحية الشطيرة. وشددت على ضرورة فصل الوجبة بأكياس للحفاظ عليها ومد الطالب بملاعق وصحون معقمة وفق أعلى المعايير العالمية، لافتة إلى أن وجود المعلبات ورقائق البطاطا (الشيبس) لا يصح في المقاصف المدرسية.
#بلا_حدود