الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

تقييم المخزون السمكي

حذرت وزارة التغير المناخي والبيئة ممارسي الصيد من ترك الأسماك غير المرغوب فيها ورمي الأكياس البلاستيكية والتخلص من معدات الصيد التالفة على الشواطئ. ونظمت الوزارة بالتعاون مع السلطات المختصة حملات تفتيشية لمتابعة نظافة الشواطئ وتوفير أماكن وحاويات للتخلص من النفايات بشكل صحيح، بعد أن رصدت مخلفات ناتجة عن الممارسات الخاطئة لبعض ممارسي مهنة الصيد. وتعمل وزارة التغير المناخي والبيئة على تنفيذ الدراسات والمسوحات البحرية لمياه الصيد الإقليمية التابعة للدولة بهدف تقييم المخزون السمكي خصوصاً الأسماك القاعية، والتي تعتبر المخزون الحقيقي من الثروة السمكية. وأوضح لـ «الرؤية» وكيل الوزارة المساعد للتدقيق الخارجي في وزارة التغير المناخي المهندس سيف محمد الشرع أنه جرى إطلاق حزمة من المبادرات والمشاريع للحد من تراجع الثروة السمكية وتعزيز قدرة العاملين في هذا القطاع على الاستمرار في أنشطة الصيد مع الحفاظ على المصيد، بحيث يستمر في تحقيق جدوى اقتصادية ويسهم في الناتج الاقتصادي. وأكد أن الوزارة تتابع بالتعاون والتنسيق مع السلطات المحلية وجهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل في كل إمارة تعزيز كفاءة تنفيذ القوانين والتشريعات على أرض الواقع عبر عمليات التفتيش والرقابة المشتركة. كما تحرص على تكثيف برامج التوعية البيئية عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي وتدعم وتشارك بالحملات البيئية، وذلك تفادياً للأضرار بالبيئة البحرية وتناقص مخزونها السمكي وعدم قدرته على إنتاج أجيال جديدة بالمستوى الطبيعي. وبحسب الشرع، فإن الوزارة تطلق عشرات الآلاف من الأسماك سنوياً في مياه الصيد، بهدف تعزيز المخزون السمكي المحلي، إضافة إلى مشاريع تنمية البيئة البحرية لتهيئة الأماكن المناسبة لتكاثر الثروة السمكية والأحياء المائية الحية الأخرى عبر إنزال الكهوف المرجانية والتي تسهم في تأمين ملاذ آمن للتكاثر وحضانة اليرقات الصغيرة من المفترسات والتيارات البحرية.
#بلا_حدود