الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

«أصدقاء مرضى السرطان» تدعم تقرير منظمة الصحة العالمية حول مكافحة الأمراض غير المعدية

أصدرت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع واللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض غير المعدية في دولة الإمارات، أمس، تقرير اللجنة رفيعة المستوى حول «مكافحة الأمراض غير المعدية والصحة النفسية». و أكدت جمعية «أصدقاء مرضى السرطان»، المؤسسة المعنية بمكافحة السرطان ومقرها دولة الإمارات، أن التزام الحكومات وقادة الدول بمكافحة الأمراض غير المعدية التي تتراوح نسبة الوفيات بها ما بين 40 مليوناً و500 ألف شخص سنوياً يلعب دوراً بارزاً في تخفيض أعداد الوفيات الناجمة عنها وتحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الأمراض غير المعدية. وتحظى الجمعية بعضوية اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض غير المعدية في دولة الإمارات وتحالف الأمراض غير المعدية في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، وتعد الجهة الرسمية المنظمة للمنتدى العالمي لتحالف الأمراض غير المعدية في عام 2015 و2017. و أوضحت الجمعية أن الدول التي وافقت على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة عام 2015 التزمت بالعمل على تحقيق الهدف رقم 3 المتعلق بتخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير المعدية بمقدار الثلث بحلول عام 2030. وأكد التقرير أنه على الرغم من الالتزامات والجهود المبذولة في مكافحة الأمراض غير المعدية، فإن التقدم المنجز لا يزال بطيئاً ومتفاوتاً على المستوى العالمي، وأرجع ذلك إلى جملة من التحديات أبرزها عدم تحديد الأولويات وآثار العوامل الاقتصادية والتجارية في الأسواق ونقص التمويل وانخفاض القدرات. و قدمت اللجنة المشرفة على التقرير ست توصيات رئيسة لتجاوز التحديات التي تعوق تحقيق الوصول إلى أهداف التنمية المستدامة للعام 2030،أبرزها تكفل رؤساء الدول والحكومات بمسؤولية تنفيذ بنود برنامج مكافحة الأمراض غير المعدية بأنفسهم، عوضاً عن إسناد مسؤولية تنفيذها إلى وزراء الصحة لأنها تتطلب تعاون وتنسيق عدد من القطاعات المختلفة وضرورة أن تحدد الحكومات مجموعة من الأولويات وتنفذها في إطار البرنامج العام وخطة العمل المتعلقة بمكافحة الأمراض غير المعدية وأثرها في الصحة النفسية بناء على الاحتياجات الملحة في مجال الصحة العامة. و أوصت اللجنة بأهمية إعادة توجيه النظم الصحية من قبل الحكومات، لتشمل الوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها، إضافة إلى توفير خدمات الصحة النفسية في سياساتها وخططها المتعلقة بالتغطية الصحية الشاملة على المستوى العالمي، إلى جانب الحرص على زيادة فاعلية التنظيم والمشاركة والتعاون مع القطاع الخاص والجهات الأكاديمية والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية. و شملت التوصيات التركيز على أهمية تطوير نموذج اقتصادي جديد بالتعاون بين الحكومات والمجتمع الدولي لتسهيل إجراءات التمويل المتعلقة بمكافحة الأمراض المعدية وتعزيز الصحة النفسية، إضافة إلى تعزيز مبدأ المساءلة بين المواطنين فيما يتعلق بإجراءات مكافحة الأمراض غير المعدية وتبسيط آليات المساءلة القائمة على الصعيد الدولي. وقالت سوسن جعفر رئيسة مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان: «تعد توصيات تقرير اللجنة رفيعة المستوى التابعة لمنظمة الصحة العالمية حافزاً للحكومات لوضع مكافحة الأمراض غير المعدية على رأس قائمة أولويات الصحة العامة، نظراً لآثارها السلبية في حياة ملايين الأشخاص من جميع أنحاء العالم، وارتفاع معدلات الإصابة بها».
#بلا_حدود