الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

بطــاقــة ائتمانــية تســقــط مـــتـهــماً بقضية قتل خياط

أجّلت محكمة أول درجة النطق بحكم قضية قاتل خياط، بهدف السرقة، حتى 16 أكتوبر الجاري، بعد طلب المتهم إفراجاً مبكراً إثر قضائه 15 عاماً في السجن، من مدة الحكم عليه بالمؤبد. وتعود تفاصيل الجريمة إلى عام 2003، حيث اتفق المتهم الرئيس في القضية من جنسية آسيوية (40 عاماً)، مع آخرين من الجنسية ذاتها على سرقة محل المغدور به ليلاً، وهو يعمل خياطاً في منطقة نايف. واتفق المتهم الرئيس في الجريمة مع أحد المتهمين على الدخول معه للمحل، ومعهم سكيناً، وأنبوباً بلاستيكياً، بينما الآخر (وهو المتهم الذي طالب بالإفراج المبكر) يراقب المحل ويوقف مركبة أجرة عندما يُطلب منه ذلك. وبالتوجه إلى المحل، طلب المتهمون الآخرون في القضية من الضحية تحويل عملات، فرفض طلبهم لكونه لا يعمل في هذا المجال، فضربه المتهم الرئيس بالأنبوب البلاستيكي على رأسه ما تسبب بإغماء الضحية، وسرق هاتفين نقالين يعودان للمغدور به ومبلغ 300 درهم نقداً، وبطاقة الائتمان الخاصة به. وبيّنت محاضر التحقيق التابعة للنيابة العامة في دبي، في ذلك الوقت، أن المغدور به استعاد وعيه، وحاول مسك المتهم من رجله اليمنى فضربه بمقبض السكين على رأسه، وطلب منه أن يفصح عن مكان الأموال التي بحوزته، فأخرج من ملابسه مبلغ 300 درهم، ونفى وجود أي أموال أخرى داخل المحل. وأظهرت التحقيقات أن المتهم حاول أن يطعن المغدور به في صدره، فقاومه ونتج عن تلك المقاومة إصابات عدة في صدر المتهم، فوجه الأخير للضحية ضربات بالسكين نحو رقبته نتج عنها قطع كامل في الشريان السباتي الرئيس، أدى إلى وفاته فوراً. وكانت محكمة أول درجة استمعت إلى شهادة ملازم كُلف بمتابعة القضية، وأفاد بأن أحد أقارب المجني عليه قدم كشفاً لحساب الأخير بالبنك، وتبيّن أن شخصاً ما يسحب مبالغ مالية من بطاقة الائتمان الخاصة بقريبه بعد مقتله، ووصل إجمالي المبالغ المسحوبة إلى 5500 درهم. وأضاف «بعد التواصل مع البنك تم تسليمنا صور لشخص آسيوي يجري عملية السحب من الصراف الآلي، وبالبحث عنه وجده أحد العناصر في محل بمنطقة نايف، وتم إلقاء القبض عليه، وعليه اعترف ـ المتهم الذي طالب بالإفراج المبكر ـ بجريمته». ووجّهت النيابة العامة في دبي للمتهمين تهم القتل مع سبق الإصرار والترصد المقترن بالسرقة.