الاثنين - 15 يوليو 2024
الاثنين - 15 يوليو 2024

النظر في قضية متهم بطعن صديقه إثر خلاف مالي

واجه متهم من جنسية آسيوية، أمام محكمة جنايات الشارقة، تهمة القتل العمد بعد أن طعن صديقه، في قضية متهم فيها خمسة أشخاص آخرون من الجنسية نفسها. كما واجه صديقا المتهم الثاني والثالث تهمة الاشتراك في الجريمة، لأنهما تواصلا واستقبلا المتهم الأول بعد تنفيذه جريمته، بينما لم يحضر المتهمون الرابع والخامس والسادس بسبب وجودهم خارج الدولة. وتعود تفاصيل الواقعة إلى مايو 2012 حين نشب شجار بين المتهم الأول والمجني عليه اللذين يسكنان معاً في منطقة الصجعة بالشارقة، بسبب خلافات على مبالغ مالية بينهما، إذ كان المجني عليه يطالب المتهم بتسديد المبلغ الذي استدانه منه، إلا أنه كان يماطل ويتهرب من التسديد، فنشبت بينهما مشادة كلامية وتطورت إلى محاولة المجني عليه طعن المتهم بسكين، لينتزع الأخير السكين من الضحية ويسدد له طعنات عدة أدت إلى وفاته فوراً. وبعد أن أجهز المتهم على المجني عليه توجه إلى مدينة أخرى، حيث يقيم صديقاه المتهمان الثاني والثالث، وهما من جنسيته نفسها، وتسلم منهما مبلغاً مالياً قيمته 1300 درهم أرسله له أخوه من بلده، وقال المتهم في دفاعه «إن نيته لم تكن قتل المجني عليه وأن جريمة القتل وقعت في لحظة دفاع عن النفس». ونفى المتهمان الثاني والثالث اشتراكهما بالجريمة وأنهما لم يكونا على علم بأن المتهم ارتكب جريمة قتل، لافتين إلى أنهما تواصلا مع المتهم بغرض تسليمه مبلغ الحوالة المالية التي تسلماها من أخ المتهم من بلده، والذي طلب منهما تسليمها للمتهم. وأوضحا أن باقي المتهمين وعددهم ثلاثة أشخاص خارج البلاد، وجوازات سفرهم محجوزة في المحكمة منذ أكثر من ستة أعوام وليس لديهم إقامات قانونية داخل الدولة لغاية الآن. وأجّلت المحكمة القضية لتاريخ 31 أكتوبر المقبل لمعرفة طلبات أولياء الدم، وتقديم الأوراق الرسمية بما يفيد بذلك من قبل السفارة.