الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

بلدية أبوظبي: مختبر لإدارة مشاريع الذكاء الاصطناعي قريباً

تعتزم بلدية أبوظبي تصميم مختبر لاحتضان ابتكارات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي التي ستنفذ على مستوى المدينة في الأعوام المقبلة، فضلاً عن إدارتها والتحكم في عملها وتتبع البيانات الضخمة من أجل تحليلها واتخاذ القرارات المستقبلية. وأعلنت البلدية، الاثنين، عن بدء المرحلة التجريبية لمشروع زايد للمدينة الذكية في منطقة الكورنيش، فيما سيطبق المشروع في السنوات الخمس المقبلة ليغطي مدينة أبوظبي كاملة بحلول 2022. وستنفذ مختلف القطاعات المحلية، بما فيها البيئية والمتعلقة بالأمن والسلامة والنقل، مشاريع مختلفة ستحتوي على مجسات ترصد معدلات جودة الهواء والانبعاثات الصادرة من الشاحنات ومعدلات خزانات المياه في المباني ومستويات الصرف الصحي. وتتضمن مشاريع البلدية للبنية التحتية عشرة تطبيقات رئيسة للذكاء الاصطناعي ستنفذ ضمن مشروع زايد للمدينة الذكية، وستسهم في تخفيض تكاليف مشاريع البنية التحتية بنسبة تتراوح بين 30 إلى 60 في المئة. وتقدم التطبيقات أنظمة متطورة للتحكم في الإضاءة وصرف مياه الأمطار وإيجاد مواقف السيارات عبر التطبيقات الذكية، فضلاً عن تنفيذ ألعاب ذكية في الحدائق والمتنزهات وإدارة شبكات الري والإنارة والصرف فيها عن بعد وبطريقة تلقائية، وكذلك تنفيذ مماشٍ ذكية لرصد إجمالي الخطوات وأعداد المستخدمين. من جانب آخر، قال المتحدثون في الندوة التي عقدتها البلدية يوم الاثنين في مقرها بعنوان «كيف يساهم الذكاء الاصطناعي في تشكيل المدن الذكية»، إن الخطة المستقبلية لمشاريع البلدية ستعتمد على استخدام إنترنت الأشياء بما يسهم في تسهيل راحة السكان والمواطنين والمقيمين محلياً. وأكد رئيس مجموعة دعم البنية التحتية في بلدية أبوظبي المهندس سامي الهاشمي، في تصريحات صحافية على هامش الندوة، أن البلدية ستبدأ قريباً عملية مراقبة جودة تطبيقات الذكاء الاصطناعي ضمن مرحلة تجريبية يجري تنفيذها حالياً على كورنيش أبوظبي، فيما ستمتد فترة تتراوح بين ستة أشهر وعام. ولفت الهاشمي إلى أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي ستثبت جدواها وقدرتها على حمل الظروف البيئية بما فيها درجات الحرارة المرتفعة والأجواء المشمسة للدولة، سيجري تنفيذها في مواقع مختلفة من مدينة أبوظبي على مدى العامين المقبلين.
#بلا_حدود