الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

عهود الرومي ومغير الخييلي يبحثان نتائج مسح مؤشر جودة الحياة

بحثت وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة عهود بنت خلفان الرومي ورئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي الدكتور مغير خميس الخييلي نتائج مسح مجتمعي أجرته الدائرة أخيراً لقياس مؤشر جودة الحياة ووعي الأفراد بالقضايا الاجتماعية. وعقد الطرفان اجتماعاً في مقر الدائرة، ناقشا فيه منهجية وآلية مسح «استبيان جودة الحياة»، إلى جانب عرض النتائج والمخرجات، وتحديد مدى ارتباطها بفئات المجتمع واحتياجاتها، وبحث آليات وطرق الاستفادة من مخرجات المسح بما ينعكس إيجاباً على تطوير السياسات القائمة حالياً في أبوظبي والإمارات ككل. وكان المسح قد تطرق إلى 14 جانباً من جوانب الحياة، وهي الإسكان، دخل الأسرة، العمل ومصدر الدخل، التوازن بين الحياة والعمل، الصحة، التعليم والمهارات، السلامة والأمن، التواصل الاجتماعي، إشراك المجتمع والحوكمة، جودة البيئة، القيم المجتمعية والثقافة، الخدمات المجتمعية، توافر المعلومات، ومفهوم الرفاهية الذاتية. وأكد الخييلي وجود تعاون جاد بين الوزارة والدائرة لتبادل الخبرات وتحسين الأداء المشترك، بما ينسجم مع توجيهات القيادة بزيادة كفاءة الأعمال المنجزة وتعزيز ثقة المواطن بها، مشيراً إلى أن مؤشر جودة الحياة يمثل المحصلة النهائية للعمل الحكومي المتكامل المتميز في القطاعات كافة، على الصعيدين الاتحادي والمحلي. وأشار إلى أن من المقرر الاستفادة من نتائج المسح الميداني والذي شمل عينة ممثلة لمجتمع أبوظبي في وضع الخطط والاستراتيجيات، بهدف تحفيز التغيير والأداء الحكومي لمصلحة المواطن، وتعزيز سمعة أبوظبي على النطاق العالمي، وفتح قنوات للتشاور مع المجتمع حول الأمور الحياتية، إضافة إلى وضع أجندة تنمية المجتمع على مستوى الأجندات الأخرى ذات الأولوية. وأضاف الخييلي: «سعينا من خلال بحث نتائج المسح إلى محاولة عكس نتائجه على إسعاد المواطنين والمقيمين وبحث آليات تسريع خطوات تقدم المجتمع من خلال رفع مؤشرات جودة الحياة المعيشية التي تعد مقياساً لمدى تطور المجتمعات ورقيها».
#بلا_حدود