الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

منصور بن زايد: الشباب يستطيع صناعة أفضل إعلام لوطننا العربي

قال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مركز الشباب العربي «إن الشباب العربي بطاقاتهم الإيجابية هم المحرك الأساسي لصناعة المستقبل، وبناء غد أفضل لمجتمعاتنا ودولنا، وبجهودهم يتحقق الازدهار في جميع المجالات، وتتواصل مسيرة التطور نحو آفاق جديدة نستعيد بها أمجادنا وحضارتنا، وتكون منطقتنا كما كانت على مرّ الزمن مصدراً للثقافة والعلوم المختلفة». جاء ذلك، في تصريحات لسموه خلال الحفل الذي نظم الثلاثاء بمنارة السعديات في أبوظبي، ضمن ختام فعاليات برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة في دورته الثانية بأبوظبي، والذي نظمه مركز الشباب العربي على مدى 13 يوماً، وخرّج سموه المشاركين المئة، الذين مثّلوا 18 دولة عربية، إلى جانب شركاء البرنامج الاستراتيجيين. وأضاف سموه «إن الشباب العربي يستطيع صناعة أفضل إعلام لوطننا العربي نراهن على طموحاتهم وطاقاتهم وقدراتهم، لقد أدركنا أهمية دورهم، ولذا فقد كان التركيز على الاستثمار في تنمية معارفهم وإعدادهم وتأهيلهم ليكونوا قادة في المستقبل، وكان ذلك ولا يزال نهجاً راسخاً في دولتنا وأولوية رئيسة في توجيهات قيادتها الحكيمة في سعيها لتوفير الفرص لكافة الشباب العربي». وتابع سموه «اليوم نحتفل بجيل من القادة والمؤثرين والرواد بقطاع الإعلام في المستقبل، والذين نعوّل عليهم في توظيف ما اكتسبوه من معارف وخبرات وتسخيرها لنشر الإيجابية والتصدي للأفكار السلبية وخدمة التنمية في مجتمعاتهم، ونقل صورة حضارية مشرقة عن واقعهم، والمساهمة في تحفيز نظرائهم على المشاركة الفاعلة في صناعة مستقبل مزدهر لمجتمعاتهم». وأكد سموه أن برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة» مبادرة تسعى لخدمة الشباب ومساعدتهم على تحقيق آمالهم في أن يقوموا بدور أكبر في مواصلة مسيرة تطور قطاع الإعلام. من جانبها، قالت وزيرة دولة لشؤون الشباب نائبة رئيس مركز الشباب العربي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، إن دعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وتوجيهاته الرشيدة لبرنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة كان له دور أساسي في رسم ملامحه وتطويره ليرقى إلى طموحات الشباب العربي التي لا سقف لها، موضحة أن التقدم الذي يحققه البرنامج يقف وراءه مجهود كبير وتعاون استراتيجي بين عدد من الأطراف والمؤثرين المهتمين بمنح الشباب الفرص التي يستحقونها، وعبّرت عن شكرها لاستعدادهم لتقديم الوقت والموارد لتحقيق رؤية البرنامج.