الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

عيادات تتحايل بعروض تجميل غير مجدية تستنزف المرضى

سلامة الكتبي ـ الشارقة يشكو مرضى من تحايل عيادات جلدية ومراكز ليزر بعروض باقات تجميلية تراوح مدتها بين نصف العام ومدى الحياة مقابل رسوم بعشرات الآلاف من الدراهم أحياناً، تتبعها بعروض جديدة تحت ذريعة حاجة المريض إليها وعدم مناسبة «الكورس الأساسي» له، مؤكدين أن تلك الباقات أشبه بعقود إذعان لا تتيح لهم أي حق في حال عدم نيلهم الخدمات المرجوة. وأكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع تنفيذ زيارات تفتيشية مفاجئة يومياً للتأكد من مصداقية العيادات في الخدمات المقدمة للمرضى، فيما شددت شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية على أن مشتركي هذه الباقات يعدون «الحلقة الأضعف» لعدم تمكنهم من استرجاع أي مبلغ في حال اكتشافهم أن الجلسات لا تناسبهم، ما يدفعهم أحياناً لاستكمالها أو استبدالها بما يعادل قيمتها من خدمات قد تعرضهم لأضرار صحية لعدم حاجة أجسامهم إليها. لهاث وراء الباقات أشار استشاري ورئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية الدكتور أنور الحمادي، إلى سعي بعض العيادات للربح المادي بوسائل مبتكرة غير مطروحة في قاموس الطب، مثل الإعلان عن باقات جلسات ليزر للجسم مدى الحياة بمبالغ مالية كبيرة. كما تطرق إلى اتباع عيادات ومراكز أساليب احتيالية عديدة، كإجراء جلسات ليزر لإزالة الشعر بعد ضبط الجهاز على طاقة منخفضة لضمان تجديد اشتراك المراجعين في باقات جديدة. تنشيط الركود وأوضح الحمادي أن بعض العيادات تنشط ركودها عبر باقات جلسات ليزر أو تجميل بأسعار تنافسية لضمان جذب أكبر عدد من المراجعين، ثم إقناعهم بعلاجات وخدمات تجميلية أخرى، كأجهزة تذويب دهون الجسم أو علاجات نضارة البشرة. وحذر من اللهاث وراء باقات التجميل، داعياً إلى التأكد من منطقية الأسعار المعروضة، مشيراً إ لى عدم فاعلية بعض باقات ليزر إزالة الشعر لأسباب عدة، أهمها ضعف إمكانية نوع الجهاز المستخدم. ترخيص للإعلانات من جانبها، أشارت مديرة إدارة التمكين والامتثال الصحي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع حصة مبارك إلى متابعة تجاوزات العيادات والمراكز عبر التحقق من وجود ترخيص للطبيب المزاول، ووجود رقم ترخيصي للإعلانات، فضلاً عن زيارات تفتيش مفاجئة يومياً للتأكد من مصداقية الخدمات. كما تطرقت إلى استقبال شكاوى المتعاملين عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة، والتحقيق فيها عبر أطباء استشاريين تابعين للوزارة، ليصار إلى معاقبة المراكز الصحية المتجاوزة. وأكدت فرض رقابة صارمة على عيادات الليزر والجلدية من حيث ضرورة إجراء صيانة دورية للأجهزة المستخدمة في الليزر والتأكد من أن استخدام الأجهزة بما يتماشى مع معايير الجودة والسلامة، إضافة إلى التحقق من إجراءات التعقيم اللازمة ومدى الالتزام بطرق مكافحة العدوى. خداع في سياق متصل، قالت «نادية العبدولي، إحدى مراجعات مراكز التجميل» إنها اشتركت في عرض باقة «مدى الحياة» يتضمن جلسات ليزر، وخضعت لأكثر من ست جلسات اكتشفت خلالها أنها غير مجدية وليست بمستوى الجلسات المتفرقة التي خضعت لها سابقاً. وأردفت أن موظفة خدمة العملاء في المركز أخبرتها بعد عشرة أشهر من الاشتراك بتوقفه لأنه موسمي، وفق أحد شروط العقد الذي وقعت عليه في البداية دون أن تنتبه للبند.
#بلا_حدود