الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

ولي عهد أبوظبي: الإرهاب لن يثنينا عن واجبنا الإنساني تجاه الشعوب

جزم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن الأعمال الإرهابية الجبانة التي تكشف الوجه الظلامي للقائمين بها الذين لا يريدون الخير لشعوبهم لن تثني دولة الإمارات العربية المتحدة عن تأدية واجبها الإنساني تجاه الشعوب الشقيقة والصديقة، ولن تضعف عزيمتها على نشر قيم المحبة والسلام والتسامح التي تمثل حائط الصد الأول والمنيع في مواجهة الجماعات الإرهابية والمتطرفة. وذكر سموه أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حريصة على مد جسور التواصل والتعاون البنّاء مع جميع شعوب ودول العالم، واستثمار علاقاتها المتميزة مع مختلف الدول بما يخدم مصالح الوطن والمواطنين. واستقبل سموه سفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج في قصر البحر، يرافقهم وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش ووزير دولة الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر. وبيّن سموه أن هذا التعاون قائم على الأهداف والمبادئ السامية التي أرسى دعائمها القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي ترتكز على التسامح والتعايش الإنساني ودعم السلام والأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والعالمي. وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أثناء لقائه سفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج المشاركين في الملتقي الحادي عشر لسفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج، على الدور المهم والحيوي الذي يؤديه سفراء الدولة وممثلوها في الخارج في خدمة مصالح الإمارات ورعاية مصالح مواطنيها في الدول التي يمثلون الدولة فيها. ودعا سموه السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية الإماراتية إلى مضاعفة الجهد والعمل على تعزيز الصورة الإيجابية التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة بين دول العالم، ونشر رسالتها السامية وقيمها الحضارية النبيلة التي تحض على التسامح والتعايش باعتباره أساساً لتحقيق الاستقرار والتنمية التي تنشدها شعوب العالم المختلفة. وترحم سموه على شهداء الإنسانية الذين استشهدوا في أفغانستان، مشيداً سموه بالدور البطولي الذي أداه الشهيد جمعة محمد عبد الله الكعبي سفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الذي استشهد برفقة مجموعة من خيرة أبناء الوطن أثناء قيامهم بأداء واجبهم الإنساني في خدمة أبناء الشعب الأفغاني مجسدين بصورة عملية قيم الخير والتسامح والعطاء التي أصبحت سمة مميزة للشعب الإماراتي في أعماله وعلاقاته بالآخرين ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية إلى تقديم جميع الخدمات والتسهيلات لمواطني الدولة في الخارج، ومتابعة شؤونهم والسهر على راحتهم وتقديم كل أوجه الرعاية لهم، مشيراً سموه إلى أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة تضع سعادة المواطنين ورفاهيتهم، سواء في داخل الدولة أو خارجها، في مقدمة أولوياتها وعلى قمة اهتماماتها. وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة نجحت عبر نهجها الحكيم وسياساتها الخارجية المتوازنة في بناء شبكة علاقات قوية ومتوازنة مع مختلف دول العالم وقواه الرئيسة أساسها الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة ودعم قيم التنمية والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم، الأمر الذي أكسبها احتراماً وتقديراً كبيرين لدى جميع دول وشعوب العالم، وعزز مكانتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وتابع سموه «من واجبنا جميعاً أن نحافظ على هذا الإرث الطيب، وأن نسعى إلى تعزيز هذه الصورة الإيجابية لدولتنا ومجتمعنا عبر مد جسور المحبة وتعزيز التعاون المشترك مع مختلف دول العالم، وهذه مسؤولية الجميع خصوصاً ممثلي الدولة في الخارج الذين تقع عليهم المسؤولية مضاعفة في نقل الوجه الحضاري لدولة الإمارات ورسالتها الإنسانية والتنموية وقيم الخير والعطاء لشعبها». كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن الإمارات بفضل سياساتها التنموية الرائدة وتوجهاتها السياسية الحكيمة لها حضورها المؤثر إقليمياً وعالمياً ودورها المهم والبنّاء في القضايا الإقليمية والدولية، وهذا يفرض مسؤوليات كبرى على سفرائها وممثليها في الخارج، وإنني على ثقة بأنهم قادرون على الوفاء بالتزاماتها، وأن يكونوا خير سفراء لوطنهم والعالم العربي كله على الساحة العالمية.
#بلا_حدود