الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

حذار من الإسراف بالتعرض لشمس الصيف

يُسرف أشخاص في التعرض لأشعة الشمس ظناً منهم بأنه كلما طالت الفترة كسبوا نسبة أكثر من فيتامين D. واعتبر اختصاصيون صحيون أن مدة وتوقيت التعرض لأشعة الشمس، وخصوصاً في الصيف، تحدد مدى الفائدة والضرر المحتمل، محذرين من أضرار جلدية تتمثل بقتل الخلايا والإصابة بالتجاعيد والبقع. وأبلغت «الرؤية» استشارية الأمراض الجلدية فاطمة ناصر أن التعرض للشمس من أبرز أسباب ظهور تجاعيد البشرة بصورة مبكرة عند الفتيات، موضحة أن تأثيرات أشعة الشمس تظهر في البداية على شكل بقع تصيب الوجه والجسم وتختلف في اللون من فتاة لأخرى. وذكرت أن العلاج من تلك البقع يحتاج لفترة طويلة، محذرة من التعرض لشمس الصيف في الفترة ما بين الحادية عشرة صباحاً والثالثة ظهراً. وأضافت ناصر أن تجاعيد البشرة عند الفتيات لا ترتبط بكبر العمر فقط وإنما تبدأ بعد سن العشرين، ما يتطلب ضرورة الاعتناء بالبشرة مبكراً، بالكريمات التي تحتوي على الفيتامينات. ونصحت بعدم تعرض الشخص العادي أكثر من 25 دقيقة يومياً لأشعة الشمس في فترة الصباح خلال فصل الصيف، لافتة إلى أن أعضاء الجسم لا تنتج فيتامين D بالكفاءة نفسها في الشتاء، ما يتطلب ضرورة التعرض للشمس يومياً ولكن بأوقات وزمن محدد. وجزمت ناصر بأن شرب المياه بكميات كبيرة صيفاً، وتناول الوجبات الصحية من الخضراوات والفاكهة يعزز نضارة الجلد ويمنع إصابته بالجفاف، ويمكن التعويض نسبياً عن أشعة الشمس بتناول الكبدة والبيض واللحوم الحمراء والأسماك، أو التغاضي عن ذلك بتناول المكملات الغذائية.
#بلا_حدود