الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

حائط يفضح المتحرشين بالأطفال

كشفت نيابة الأسرة والأطفال في النيابة العامة ـ دبي عن توظيفها جهازاً ثلاثي الأبعاد يسمح بالرسم على الحائط في غرفة الأطفال الخاصة بالتحقيق في قضايا التحرش والاعتداء الجنسي. وأبلغ «الرؤية» رئيس نيابة الأسرة والأحداث المحامي العام المستشار محمد رستم أن الجهاز الجديد لم يُستخدم حتى اللحظة في أي قضية، بعد وصوله حديثاً إلى غرفة الأطفال في النيابة. وأكد أن الجهاز الجديد يسمح للطفل بالرسم والتلوين على الحائط ومن ثم طباعتها وحفظ الرسومات إلكترونياً في نظام نيابة الأسرة والأحداث ليعود إليها المختصون والمحققون في القضية الخاصة. وجاءت فكرة «البروجكتور» من حب بعض الأطفال للتكنولوجيا وانجذابهم إليها، الأمر الذي يساعد في استنباط المعلومات منهم ويعكس خفايا نفسيتهم، والوقائع التي تعرضوا لها بحسب رستم، مشيراً إلى أن الرسم والألوان يساعد كثيراً في الكشف عن جرائم التحرش والاعتداء على الأطفال من قبل أقاربهم حتى الدرجة الرابعة. وأبان أن الأطفال يرسمون الأشخاص الذين يحبونهم من العائلة ويهمشون من اعتدى عليهم كما فعلت إحدى الطفلات بعدم رسمها والدها إلى جانب والدتها وأختها ضمن «صورة العائلة السعيدة» التي ترسمها في مخيلتها. بالمقابل، جزم رستم بأن هناك أطفال لا ينجذبون للرسم والألوان، كما أن بعضهم أذكى من أن يرسمون الأشخاص أو الحادثة التي اختبروها، لإحساسهم بأنهم في موضع تحقيق فيرفضون الرسم والألوان، ما يشكل تحدياً أكبر للباحثات.
#بلا_حدود