الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

سلطان القاسمي يشهد انطلاق برنامج دبلوم القيادة المجتمعية في جامعة الشارقة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة أن برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية، الذي تطرحه جامعة الشارقة، يهدف إلى إعداد كوادر وطنية تتولى مواكبة وتطوير التقدم للمجتمع وتحقيق الانسجام مع آفاقه المستقبلية. وألقى سموه أمس كلمة أثناء إطلاق الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وذلك في قاعة الماجستير التنفيذي ـ جامعة الشارقة. ويندرج البرنامج ضمن اتفاقية التعاون بين جامعة الشارقة وديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، المتعلقة بمبادرة القيادات المجتمعية، وينطلق من المسؤولية المشتركة بين مختلف المؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة، في بناء الوطن وتنمية المواطن، وتحصين الوطن والمجتمع ضد التحديات، لا سيما التي تواجه الأجيال الشابة التي تعتبر عماد الوطن ومستقبله. ورحّب صاحب السمو حاكم الشارقة في بداية كلمته بالفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان مثنياً على دوره في دعم التعليم وحثه ومتابعته لإطلاق مشروع الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية. كما رحّب سموه بالطلبة الدارسين من الدفعة الأولى لهذا المشروع متمنياً لهم التوفيق في دراستهم واكتساب الخبرات والمهارات اللازمة. ووجّه سموه كلمة لطلبة الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية: «أبنائي وبناتي طلبة البرنامج، أنتم النواة الأولى لهذا المطلب الوطني المهم، ولقد جرى اختياركم بعناية خاصة جداً لأننا نعول عليكم بعد الله تعالى في تحقيق ما نتطلع إليه، ليس فقط في تعزيز التقدم والتطور لمجتمع وطننا الغالي والعزيز، بل وفي أن تكونوا خير موكب لمواكب كثيرة تتبعكم في تحقيق الغاية المنشودة في تأهيلكم في هذا البرنامج، أو حتى في إشاعة الروح وهذه الإرادة بين أترابكم من الشباب والشابات لتسهموا بذلك إسهاماً مباشراً وعلمياً وعملياً في تحقيق المزيد من التقدم لوطننا الغالي والعزيز». من جهته، أعرب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان عن الشكر الكبير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لدعمه ورعايته للتعليم والثقافة في شتى مجالاتها، وأهمها الجانب الأكاديمي الذي يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة اهتماماً كبيراً بتأهيل وتعليم أبنائه من طلبة العلم. وأشار سموه إلى أن مجتمع دولة الإمارات محظوظ بولاة أمر يقدمون الرعاية لأبنائهم في كل وقت، لافتاً سموه إلى حسن التخطيط والتدبير الذي يعتبر سر النجاح «وهذا ما يرى في مسيرة جامعة الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الذي أسهم في وصولها إلى مراتب عليا في الجوانب الأكاديمية والعلمية على مستوى الجامعات». وتعد مبادرة القيادات المجتمعية إحدى مبادرات برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» التي ترمي إلى تحقيق رؤيته الاستراتيجية نحو توحيد الجهود الوطنية الوقائية لمعالجة مختلف القضايا ذات الأبعاد الوطنية والشخصية والمجتمعية والصحية والأمنية. ويؤهل البرنامج المشاركين ليكونوا قادرين على اكتساب مهارات القيادة والإدارة والمسؤولية المجتمعية، واكتساب مهارات ممارسة العمل والتخطيط الاجتماعي وممارسة العمل القيادي الاجتماعي والإداري وفق النظريات الحديثة، والتعرف إلى مجالات العمل الاجتماعي واتجاهاته النظرية ومناهجه العملية وغيرها من المهارات العلمية والعملية في القيادة المجتمعية.
#بلا_حدود