الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يدشنان المنصة الوطنية للتطوع

__0_17552300 1496321528-1496321528__0_19785800 1496321284-1496321284__0_44328500 1496321166-1496321185__0_74269100 1496321400-1496321400__0_84452500 1496321047-1496321064دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، المنصة الوطنية للتطوع، أحد أهم مشروعات عام الخير 2017، والهادفة إلى تسجيل 200 ألف متطوع من المواطنين والمقيمين مع نهاية العام الجاري. وسجل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نفسه متطوعاً في مجال صناعة الأمل، إضافة إلى العمل البيئي، بينما سجل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نفسه متطوعاً في مجال العمل الإنساني. ويمثل إطلاق المنصة الوطنية للتطوع أحد أهم محاور عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حيث دعا سموه مع إطلاقه إلى ترسيخ التطوع وخدمة الوطن كأحد أهم مخرجات عام الخير، وأحد أهم سمات المجتمع الإماراتي. حضر إطلاق المنصة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وأعضاء مجلس الوزراء. ودعت وزارة تنمية المجتمع ومؤسسة الإمارات قطاعات المجتمع كافة، وخصوصاً الشباب، إلى تسجيل أسمائهم كمتطوعين في المنصة، والتي تعتبر الأشمل في الدولة وتضم الشركات والمؤسسات والجهات الحكومية التي تطرح فرصاً تطوعية في 14 قطاعاً مختلفاً يستطيع المتطوعون الاختيار فيما بينها، لخدمة الوطن وتقديم خدمات مجتمعية متنوعة. وتهدف المنصة الوطنية للتطوع لنشر وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية، وإيجاد منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي، إلى جانب إعلاء قيمة التطوع كأحد أهم ركائز التماسك والتلاحم المجتمعي والذي يعد من الأولويات الوطنية لدولة الإمارات. وستجمع المنصة الوطنية «متطوعين.إمارات»، التي طورتها مؤسسة الإمارات بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص وجمعيات النفع العام الراغبة بطرح فرص تطوعية مع آلاف المتطوعين المسجلين من المواطنين والمقيمين الراغبين بخدمة المجتمع، أو توظيف مهاراتهم وتخصصاتهم في مجالات مختلفة من العمل التطوعي المتاحة في الدولة. وتوفر المنصة للمتطوعين مزايا كفرصة اختيار المجال الأنسب لاهتمامات الفرد وخبراته، وبناء سجل شخصي للمتطوع، وفرصة الترشيح لمشاريع تطوعية مبتكرة، والوصول إلى أكبر عدد من الفرص التطوعية التخصصية، واعتماد وتوثيق الساعات التطوعية. وتتميز المنصة بقدراتها التحليلية، وربطها بجميع شرائح المجتمع في مختلف الفئات العمرية ومع المؤسسات والجهات التي تقدم الفرص التطوعية، وتوفر أكثر من 300 فرصة تطوعية ضمن اهتمامات الراغبين في التطوع بالمجالات التالية: مجال التعليم، العمل الإنساني، رعاية كبار السن، قطاع الصحة، قطاعات الثقافة والفنون والرياضة، إلى جانب قطاع الترفيه، البيئة، خدمة المجتمع، صناعة الأمل، التطوير المهني، التطوع الدولي، والاستجابة للحالات الطارئة والأشخاص أصحاب الهمم. وستعمل المنصة على توفير آلية وسياسة واضحة تنظم وتوحّد آلية سير عمل الفرق التطوعية، وأساليب تحقيق الانسجام بين مخرجات العمل التطوعي في الدولة مع توجهات السياسة الحكومية والأجندة الوطنية، إضافة إلى تعزيز الوعي بضرورة التنوع والابتكار في طرح البرامج التطوعية، وتنفيذ ورش وبرامج تدريبية على مستوى الدولة بشكل مكثف ومستمر. وسيجري إنشاء وإدارة نظام ذكي مبني على قاعدة بيانات واسعة عبر مشروع «المنصة الوطنية للتطوع»، لتنسيق وتنظيم وتوحيد الجهود في العمل التطوعي على مستوى الدولة بين الأفراد والمؤسسات، في حين ستشمل في المرحلة المقبلة دراسات حول واقع التطوع في الدولة، وقصص نجاح لمن كانت لهم بصمات واضحة في العمل التطوعي.
#بلا_حدود