الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

مسجد الشهيد عبدالرحمن الزعابي .. نفحات السكينة في الشعائر

على الرغم من كون مسجد الشهيد عبدالرحمن حسن عبدالله الزعابي حديثاً، حيث لم يمض على تدشينه ثلاثة أشهر، فإن موقعه الجغرافي أعطاه المزيد من الشهرة. سمي المسجد تخليداً لذكرى أحد أبطال العزة الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن والإنسانية، الشهيد عبدالرحمن الزعابي الذي ارتقى في نوفمبر 2015. راعت الهندسة المعمارية للمسجد البساطة، مع إظهار جمالية البناء الحديث. تولى ديوان ولي العهد في أبوظبي بناء المسجد، حيث استُخدمت فيه أجود أنواع الرخام وأكثرها صلابة سواء في الأرضيات أو الجدران، إلى جانب إبراز المساحات والفراغات الداخلية الواسعة للمسجد وإضفاء روح السكينة والخشوع في جنباته. وبالنظر إلى الأجزاء العلوية للمسجد، وما تحتويه من تجاويف القباب والأقواس والنوافذ، فجرى تزيينها بزخارف إسلامية وخطوط نباتية وهندسية مذهبة ومطلية بألوان متناسقة تعمل على إبراز جمال التصميم الفني للتقاطعات والتداخلات الهندسية المتميزة لتلك العناصر الإنشائية المكونة للأسقف. ويحتوي المسجد على مرافق خارجية عدة، أبرزها محل الوضوء الذي يحوي مجموعة كبيرة من نوافير المياه المنتشرة قبالة المدخل الرئيس للمسجد، علاوة على تقسيمات المسطحات الخضراء المنتشرة في ساحات المسجد الخارجية ومصلى النساء، من دون إغفال لمعايير الاستدامة وصداقة البيئة.
#بلا_حدود