الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

دراسة لتحديد مناطق تكاثر الأسماك في الدولة

يعكف مركز الشيخ خليفة للأبحاث البحرية التابع لوزارة التغير المناخي والبيئة على دراسة جديدة لتحديد مناطق التكاثر والحضانة للأسماك الرئيسية في المياه البحرية للدولة. وأوضح لـ «الرؤية» مدير إدارة أبحاث البيئة البحرية في الوزارة المهندس أحمد الزعابي أن الدراسة تهدف إلى وضع خريطة بالتجمعات السمكية لهذه الأنواع في مياه الدولة، لتعزيز سلامة الغذاء واستدامة الإنتاج المحلي. وتغطي الدراسة عشرة أنواع رئيسة من الأسماك، منها الهامور، والشعري العربي، وفرش، والشخيلي، وجش نعيمي، والزريدي، والكوفر، والصافي العربي، ويماح، وقابط، والتي تتعرض للصيد الجائر وخطر الانقراض. وأشار الزعابي إلى الاستعانة بالبيانات البيولوجية الحالية حول هذه الأنواع لتحديد مواسم التكاثر، إضافة إلى إجراء مسح بحري وساحلي وجمع المعلومات عن طريق وضع استبيانات حول مناطق تجمعها. ولفت الزعابي إلى أن مناطق التكاثر والحضانة تعد إحدى العناصر الهامة في إدارة المصائد، حيث أن تحديد هذه المناطق أمر بالغ الأهمية في وضع سياسات إدارة مصائد الأسماك، مثل تحديد المواسم المغلقة وإنشاء المحميات الطبيعية البحرية. وأكد أن الوزارة تطور وتنفذ مبادرات ومشاريع وبرامج نوعية، تستهدف تعزيز الاستدامة. البيئية، وتنويع مصادر الأمن الغذائي، تماشياً مع رؤية الإمارات 2021.
#بلا_حدود