الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

بطء الصيانة يعطّل الأهالي

طالب أهال في مدينة رأس الخيمة الجهات المعنية في دائرة الخدمات العامة بضرورة الإسراع في إتمام أعمال الصيانة على بعض الطرق الاستراتيجية والحيوية في الإمارة. وذكر الأهالي في شكواهم أن تأخر أعمال الطرق والحفريات لفترات طويلة يتسبب في استمرارية الزحام وزيادة الحوادث المرورية، مع تعطل مصالحهم وأعمالهم. وأكدوا أن بطء وتيرة الأعمال في المواقع، وعدم التزام الجهات القائمة عليها بتوفير مسارب وتحويلات الطرق النظامية المؤقتة تتسبب في إلحاق الأضرار الجسيمة بمركباتهم ناهيك عن الأذى الصحي الناجم عن الغبار المتطاير في الأجواء. ونقلت «الرؤية» الشكوى إلى الجهات المعنية في دائرة الخدمات العامة، إلا أنها لم تتلقَ رداً، بعد في مرات سابقة بإنهاء المشكلة بأسرع وقت ممكن. من جانب الأهالي، ذكر المواطن راشد حميد الخنبولي أن الجهة المكلفة بصيانة الطريق المحاذي لمركز المنار مول في رأس الخيمة قطعت الحركة المرورية قبل شهرين عن أحد المسربين بسبب أعمال الحفر، من دون إحراز أي تقدم يذكر. وبيّن أن تلك الجهة لم توفر للسائقين تحويلة طرق مؤقتة لمرور المركبات، إنما اكتفت بطريق ترابي مملوء بالحفر والأحجار والأتربة، ما يتسبب بوقوع الحوادث المرورية والزحام الشديد، ناهيك عن الأضرار البيئية الناجمة من الأتربة والغبار الذي تثيره حركة مرور السيارات. من جانبها، أوضحت المواطنة شما راشد الملا أن أحد مسارب طريق «الغولف» أغلق بشكل شبه كامل أمام الحركة المرورية قبل نحو شهرين ونصف الشهر، ولم تكتمل أعمال الصيانة والترميم على الشارع منذ ذلك الحين. وأكدت أن إغلاق الطريق من دون تنفيذ أعمال الصيانة وتوفير الطرق المؤقتة يؤدي إلى الزحام واحتمالية وقوع الحوادث المرورية الخطرة والمؤسفة، لا سيما أن المسرب غير النظامي المتوافر حالياً يقع بالقرب من خور مائي عميق مملوء بأشجار القرم. بدوره، أشار رب الأسرة محمد صالح الأحمد، من أهالي منطقة العريبي، إلى أن عدم توافر معايير السلامة والأمان في أعمال الترميم والإنشاءات تتسبب في إثارة الغبار صوب مساكن الأهالي، وبالتالي إلحاق الأذى بالأطفال ومرضى الربو والحساسية وكبار السن.
#بلا_حدود