السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

14 نشاطاً لمتطوعي تكاتف

وزع متطوعو ومتطوعات مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب ما يزيد عن 8000 وجبة إفطار على الصائمين في شهر رمضان على مدار عشرة أعوام، رغبة منهم في تأصيل وغرس العمل الخيري في قلوبهم. ويندرج توزيع وجبات الإفطار على الصائمين ضمن برنامج مشروع «تكاتف الرمضاني» على مستوى الدولة ضمن ثماني مناطق رئيسة، في حين يغطي أربع فئات رئيسة في المجتمع. وأوضح لـ «الرؤية» مدير برنامج مشروع «تكاتف الرمضاني»، محمد خالد العباسي، أن البرنامج الرمضاني يعتبر من أكبر المشاريع الخيرية على المستوى المحلي، ولا يقتصر على توزيع وجبات الإفطار، بل يتضمن 14 نشاطاً للمتطوعين. وأضاف أن الأنشطة تشمل تنظيم زيارات للمرضى في المستشفيات والأيتام وتوزيع المير الرمضاني ومرافقة ذوي الاحتياجات الخاصة وصيانة المنازل، وتنظيم بطولة لكرة القدم وغيرها. ولفت إلى أن مشاريع رمضان التي انطلقت قبل عشرة أعوام تشهد توسعاً سنوياً بهدف ترسيخ عمل الخير في قلوب المتطوعين من الشباب والفتيات في الدولة. وحسب العباسي، يغطي مشروع إفطار الصائمين في رمضان كلاً من أبوظبي والعين ودبي والشارقة والفجيرة وعجمان ورأس الخيمة وجزيرة دلما، فيما يسهم في إيصال الإفطار إلى العمال والمسنين والأسر المتعففة والمسافرين عبر مداخل ومخارج الدولة. ويشارك في مشروع توزيع وجبات الإفطار على الصائمين العام الجاري نحو 240 متطوعاً ومتطوعة يوزعون نحو 800 وجبة إفطار في مختلف مناطق الدولة. من جهتها، أكدت المتطوعة الإماراتية في مشروع توزيع وجبات الإفطار على الصائمين، عائشة سالم الحمادي، أن التطوع من الأعمال الخيرية التي يجب على جميع أفراد المجتمع المشاركة فيها والمساهمة في إنجاحها. وأضافت أن مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب تتيح فرصة التطوع للراغبين من مختلف الأعمار والجنسيات والمستويات المجتمعية، وتشرك في مشاريعها الطلبة والخريجين والموظفين والنساء والرجال.
#بلا_حدود