الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

صناعة التفوق

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن صناعة التفوق عملية مركبة تشارك فيها المدرسة مع الأسرة والمجتمع. وبيّن سموه أن الطلبة المتفوقين في المدارس أو المعاهد أو الجامعات يمثلون قدوة حسنة لكل أبناء الوطن، لأنهم مثال للإصرار والإرادة القوية والإقبال على تحصيل العلم الذي ينفعون به وطنهم ويخدمون أهدافه في التنمية والتقدم والترقي على المستويات كافة. واستقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قصر البطين الطلبة الأوائل والمتفوقين في الصف الثاني عشر على مستوى الدولة والطلبة المتفوقين التابعين لمجلس أبوظبي للتعليم وتعليم الكبار وطلبة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية يرافقهم ذووهم من أولياء الأمور، بحضور وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي ووزيرة دولة لشؤون التعليم العام جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وعدد من المعلمين والقيادات التربوية من مختلف المناطق التعليمية في الدولة. وذكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تشجع المتفوقين وتهتم بهم وتوفر كل ما من شأنه مساعدتهم على مواصلة تفوقهم في إطار نهجها التنموي القائم على دعم الابتكار والإبداع ورؤيتها للعلم بوصفه طريقها الواثق إلى المستقبل والاستعداد لعصر ما بعد النفط. ودعا سموه الشباب في مراحل التعليم المختلفة إلى أن يضعوا نصب أعينهم ليس النجاح فقط، وإنما التفوق والتميز، لأن المنافسة القوية في مضمار التقدم العالمي لا يخوضها سوى المتميزين والمبدعين والقادرين على امتلاك ناصية العلم الحديث والاستفادة منه. وعبّر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تقديره للجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم والمجالس التعليمية والمعلمين للارتقاء بالعملية التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودعاها إلى الاستمرار في بذل المزيد من العمل والجهد الفترة المقبلة من أجل ناتج تعليمي إماراتي يتوافق مع أرقى المعايير على المستوى العالمي. وقدم سموه التهنئة للطلبة المتفوقين وذويهم وحثهم على الاستمرار في مسيرة التفوق في المراحل المقبلة، سواء على المستوى التعليمي أو المستوى العملي، مشيداً بالدور الكبير الذي تؤديه الأسرة في صنع تفوق أبنائها عبر تشجيعهم وتحفيزهم ورعايتهم وتقديم النصح إليهم. وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع الطلبة وأولياء أمورهم والمعلمين التهاني والتبريكات بمناسبة شهر رمضان، إلى جانب الأحاديث حول طموحاتهم المستقبلية وتطلعاتهم في خدمة وطنهم ومجتمعهم. من جانبهم، أعرب الطلبة وذووهم عن شكرهم العميق لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على دعمه للتعليم وحرصه على توفير جميع السبل التي تعين على التفوق والتميز واهتمام القيادة بالمتفوقين وتكريمهم، مقدمين خالص العرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على متابعته لأبنائه الطلبة وتقديمه كل الوسائل والإمكانات لهم في سبيل تعزيز التحصيل العلمي والمعرفي والارتقاء بمنظومة التعليم إلى المراتب المتقدمة.
#بلا_حدود