الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

جائزة خليفة التربوية تدشن الدورة الـ 11 وتستقبل الطلبات من اليوم

دشنت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية دورتها الحادية عشرة 2017 - 2018 اليوم الثلاثاء، متضمنة تسعة مجالات تغطي 19 فئة. وتشمل مجالات الجائزة داخل الدولة التعليم العام، أصحاب الهمم، الإبداع في تدريس اللغة العربية والتعليم وخدمة المجتمع. كما تضم المجالات على مستوى الوطن العربي الشخصية التربوية الاعتبارية، التعليم العام ـ فئة المعلم المبدع، التعليم العالي، الإبداع في تدريس اللغة العربية ـ فئة الأستاذ الجامعي، البحوث التربوية، التأليف التربوي للطفل، والمشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة. وفتحت الأمانة العامة للجائزة باب القبول أمام المرشحين لهذه المجالات وفق المعايير والضوابط المحددة لكل مجال والفئات التي تندرج تحته، وكذلك عبر موقعها الإلكتروني www.khaward.ae، ويستمر قبول الطلبات حتى نهاية ديسمبر المقبل. وأكدت الأمينة العامة للجائزة أمل العفيفي، أثناء مؤتمر صحافي للإعلان عن المجالات المطروحة في الدورة الجديدة، أهمية هذه الدورة التي تدشن بها الجائزة عقدها الثاني في مسيرة التميز والريادة للجائزة التي تحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وأوضحت أن الجائزة أسهمت في عقدها الأول في تعزيز نهضة التعليم والانطلاق به إلى الآفاق العالمية عبر نشر ثقافة التميز وتشجيع العاملين في هذا القطاع الحيوي على إطلاق المبادرات والمشروعات الابتكارية التي تصقل شخصية الطالب وتفتح مداركه على ما يشهده العصر من تطور علمي وتقني في جميع المجالات، إضافة إلى تهيئة بيئة تعليمية ترتقي بمؤشرات الأداء في جميع المراحل الدراسية وتأخذ بأرقى المعايير في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع. وثمنت العفيفي رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. كما أثنت على الدعم اللامحدود الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء الجائزة لمسيرة «خليفة التربوية»، وحرص سموه على أن تتصدر هذه الجائزة مصاف الجوائز العالمية المتخصصة في التعليم. وذكرت العفيفي أن جائزة خليفة التربوية استقطبت على مدى السنوات العشر الماضية أربعة آلاف و595 مرشحاً ومرشحة على مستوى الدولة والوطن العربي، كما بلغ عدد الفائزين 313 فائزاً وفائزة من داخل الدولة وخارجها، ما يترجم حجم الانتشار الذي حققته الجائزة في قطاع التعليم ودورها في الارتقاء بالمنظومة التعليمية محلياً وإقليمياً. وأبانت أن الأمانة العامة طرحت هذه المجالات في الدورة الجديدة بناء على دراسات ميدانية رصدت احتياجات التعليم بشقيه الجامعي وما قبل الجامعي.
#بلا_حدود