الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

محمد بن راشد يأمر بإرسال شحنة إغاثة عاجلة إلى هايتي

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتقديم مساعدات إنسانية عاجلة إلى جزيرة هايتي تحسباً للأضرار التي قد يخلفها إعصار إرما المتوقع أن يضرب الجزيرة والمنطقة المحيطة بها الأيام المقبلة. وغادرت طائرة محملة بالمواد الإغاثية من طراز «B747-400» دبي أمس متوجهة إلى مطار بورت أو برنس وذلك في خطوة استباقية تحسباً للأضرار التي قد يخلفها إعصار إرما. وتعد هذه الخطوة في إطار حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تأكيد دور دولة الإمارات الرائد في مجال العمل الإنساني على الصعيد الدولي، وتقديم يد العون إلى المناطق التي تتعرض لأزمات وكوارث طبيعية تؤثر على سكان تلك المناطق وتؤدي إلى تشريد أعداد كبيرة منهم، واستجابة لمناشدات برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة وشركاء مستودع الأمم المتحدة. وتنقل الطائرة التي من المنتظر أن تهبط في مطار بورت أو برنس مساء اليوم أكثر من 90 طناً مترياً من مواد أساسية للإغاثة وفرها أعضاء المدينة العالمية للخدمات الإنسانية وبرنامج الأغذية العالمي ومؤسسة خدمات الإغاثة الكاثوليكية ومنظمة كير في تحرك من شأنه الاستعداد لمواجهة آثار إعصار إرما، الذي من المتوقع أن يضرب منطقة أمريكا الجنوبية ويهدد جمهورية الدومينيكان وبورتو ريكو وهايتي وكوبا في الأيام المقبلة. وبناء على توجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وفور ورود الأخبار حول إعصار إرما الذي يعد من أقوى الأعاصير المسجلة على الإطلاق في منطقة الأطلسي، بادرت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية برئاسة حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سمو الأميرة هيا بنت الحسين بتنسيق الجهود مع أعضاء المدينة لتنظيم الشحنة وتجهيزها بالسرعة اللازمة لضمان وصول الطائرة إلى وجهتها قبل الإغلاق المحتمل لمطار هايتي جراء الإعصار. وأكدت سمو الأميرة هيا بنت الحسين أن الجسر الجوي الطارئ يعد رمزاً لالتزام دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة بدعم العمل الإنساني في مختلف أنحاء العالم وتقديم المساعدات في الحالات الطارئة التي تتطلب تضافر الجهود على المستوى الدولي. وذكرت سموها أن هذه الاستجابة السريعة هي ثمرة تعاون غير مسبوق ودليل على دعمنا القوي للمجتمعات الأكثر ضعفاً في جميع أنحاء العالم. وتشمل مواد الإغاثة إمدادات غذائية ومتطلبات معيشية ووحدات تخزين متنقلة ومعدات إضاءة ووحدات لاختبار وتنقية مياه الشرب وغيرها من التجهيزات التي من شأنها التخفيف من معاناة المتضررين من الإعصار. يشار إلى أن هذه الشحنة هي الخامسة التي ترسلها المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في العام 2017 بتوجيهات ودعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى مناطق منكوبة حول العالم، حيث جرى في وقت سابق من العام الجاري نقل مساعدات جواً إلى مدغشقر وجنوب السودان وأوغندا والعراق. وكانت سمو الأميرة هيا بنت الحسين قد توجهت العام الماضي إلى هايتي وتحديداً في شهر أكتوبر للإشراف شخصياً على جهود تسليم إمدادات الإغاثة وتوزيعها بعد تعرض الجزيرة لدمار واسع بسبب إعصار ماثيو.
#بلا_حدود