الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مجلس علمي لإعداد المعلمين

اعتبر رئيس فريق واجب التطوعي الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان مادة التربية الأخلاقية التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نقلة نوعية ستنعكس على أجيال المستقبل إيجاباً وتكون بمنزلة ثقافة دولة. وثمن أثناء احتفال في قصره نظمه فريق واجب التطوعي، الثلاثاء، بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين، اهتمام ودعم قيادة الدولة الرشيدة للتعليم والمعلمين والمدرسة الإماراتية التي أثبتت فاعليتها وقدرتها على إحداث الفارق في مسيرة التعليم في الدولة. وشهد الاحتفال تكريم نخبة من الكوادر التعليمية المتميزة، ووزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة وجامعة الإمارات وكلية الإمارات للتطوير التربوي وجائزة خليفة التربوية وجمعية المعلمين، كما تضمن مجلساً علمياً حول دور الجهات المختلفة في إعداد المعلمين. وهنأ الشيخ خليفة بن محمد الميدان التعليمي الخليجي بمناسبة إطلاق «جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي»، التي تهدف إلى تكريس معايير الريادة في المنظومة التعليمية والارتقاء بالمعلمين المتميزين وتحقيق الاستدامة. وأثنى على جهود وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة وجامعة الإمارات وكلية الإمارات للتطوير التربوي، إضافة إلى جائزة خليفة التربوية وجمعية المعلمين في إعداد المعلمين على أسس من العلم والأساليب التربوية الحديثة، بجانب دور المدارس الخاصة في دعم المسيرة التعليمية. وأشار إلى دور «مدرسة محمد بن خالد للأجيال» التي كرست جهودها في الارتقاء بأساليب التعليم وتطوير قدرات وكفاءات معلميها، متوجهاً بالشكر إلى كل معلم ومعلمة على مستوى العالم بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين. حضر الحفل الشيخ خالد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان والشيخ محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان والشيخ طحنون بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان وأعضاء مجلس أمناء فريق واجب التطوعي. وكرّم الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان في الاحتفال نخبة من الكوادر التعليمية المتميزة، وفي مقدمتهم أحمد مختار أول معلم من أصحاب الهمم في الدولة، والدكتور شادي البطاينة والدكتور صالح الجرمي وعاطف نصار ورقية حرز الله وصديق فتح علي بن عبدالله آل خاجة رئيس مؤسس مجلس الآباء والمعلمين.
#بلا_حدود