الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

جهاز يفضح العواطف

ابتكر فريق علمي من جامعة الإمارات جهازاً إلكترونياً للكشف عن العواطف والمشاعر، عبر قياس شدة وطبيعة المؤشرات الحيوية مثل ضغط الدم، ومعدل سرعة دقات القلب. ويساعد الجهاز مصابي الأمراض المزمنة وحالات الاكتئاب والتوحد على التحكم في حالاتهم المرضية أو تلافي ترديها بمعرفة حالاتهم العاطفية التي تنعكس في حالات معينة سلباً على أوضاعهم الصحية. وأفاد «الرؤية» سيف الحساني عضو الفريق العلمي الذي أنجز المشروع من طلاب كلية الهندسة الكهربائية باعتماد فكرة الجهاز على رصد أي تغيُّر في مؤشرات المرضى الحيوية والتي تؤثر في حالاتهم العاطفية، لتحفيزهم ودفعهم إلى تغيير سلوكهم النفسي. وأشار زميله إبراهيم البلوشي إلى دور تلك النتائج في تجنب الأمراض المزمنة المرتبطة بالعواطف مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري، والسكتة القلبية. وأردف عضو الفريق عبدالرحمن مصطفى أن الجهاز يعد خطوة مهمة، لتطوير أداة مستقبلية يمكنها التنبؤ بتأثير العواطف الحالية للمريض في صحته. كما ذكر إبراهيم أحمد أن أهمية الجهاز تتمثل في كون العواطف والمشاعر من الأسباب الرئيسة للعديد من الأمراض المنتشرة حول العالم، وأن 60 في المئة، على سبيل المثال، من مرضى الاكتئاب لديهم احتمال أكبر للإصابة بأمراض مزمنة. وتطرّق في السياق ذاته إلى مساعدة الجهاز على تعزيز التواصل مع ذوي التوحد، عبر إطلاع أهل المتوحّد على حالته الصحية ومؤشرات انفعالاته قبل أن تؤثر سلباً في حالته الانفعالية.
#بلا_حدود