الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

18 الجاري .. تتويج بطل تحدي القراءة العربي في أوبرا دبي

تستضيف «أوبرا دبي» يوم 18 أكتوبر الجاري حفل إعلان الفائزين في الدورة الثانية من «تحدي القراءة العربي»، المشروع الثقافي والمعرفي الأكبر من نوعه عربياً، برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. ويتضمن الحفل تتويج الطالب بطل التحدي الأول، والمدرسة المتميزة على مستوى الوطن العربي والمشرف المتميز، إلى جانب تكريم أوائل الطلبة في التحدي على مستوى دولهم، بإجمالي جوائز تقدر بثلاثة ملايين دولار أمريكي. واستقطب التحدي الذي يندرج تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، في دورته الثانية أكثر من سبعة ملايين طالب من نحو 41 ألف مدرسة في 15 دولة عربية، قرؤوا أكثر من 200 مليون كتاب تغطي اهتمامات ثقافية وفكرية ومعرفية شتى. وأشارت الأمينة العامة للمشروع نجلاء الشامسي إلى أن العام الجاري شهد تسجيل مشاركات مدرسية وطلابية بزيادة 100 في المئة قياساً بالعام الماضي، فضلاً عن دول أخرى كانت المشاركة فيها أضعاف ذلك. وشددت على أهمية العلاقة بين تحدي القراءة العربي والمدرسة على أكثر من مستوى، كتطور المنظومة التعليمية تطوراً نوعياً في أدوات التعليم وأساليبه، منوهة بدور المعارف المكتسبة من خلال القراءة اللامنهجية في تطوير آليات تفكير جديدة للطالب العربي، وبناء قدرات تحليلية ونقدية تنعكس إيجابياً على طريقة استيعابه المنهاج المدرسي. وشددت الشامسي على أهمية التحدي في الارتقاء بأداء الكادر التعليمي، مبينة إسهام تحدي القراءة العربي في تطوير العلاقة بين الطالب والمعلم، عبر مشاركة آلاف المعلمين في التحدي مشرفين وموجهين، واكتساب المعلم بدوره معارف جديدة عبر انخراطه في اختيار الكتب ومراجعة ملخصات الطلبة وتوجيههم للاختيارات المناسبة. واعتبرت أن دورات المشروع المقبلة ستسهم في تحويل القراءة إلى مقوّم ثقافي أساسي في المجتمعات العربية، ليس وسط النشء فقط وإنما لدى مختلف فئات المجتمع ومؤسساته. من جهته، أكد مدير مشاريع مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عبدالله النعيمي أن تحدّي القراءة العربي تجاوز في دورته الثانية مرحلة التأسيس إلى مرحلة التمكين، متحولاً إلى نشاط معرفي متواصل على مدار العام، يسعى إلى تكريس ثقافة القراءة ممارسة يومية ونهج حياة لدى الأجيال الشابة. وذكر أن التحدي نجح عبر عامين في خلق نشاط قرائي مجتمعي متكامل من خلال انخراط الطالب والمدرسة والأسرة ومختلف مكونات المجتمع المحلي من مكتبات ومؤسسات معنية بالثقافة في علاقة تكاملية تقوم على التشجيع والدعم المتبادل.
#بلا_حدود