الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

حمد الشرقي: الاتحاد محطة انطلاقة لنهضة الوطن

تمر هذا العام ذكرى مرور ستة وأربعين عاماً على قيام الاتحاد المجيد على يدي المؤسس الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس اتحادنا وباني نهضتنا .. وفي هذا اليوم نستذكر عظمة إنجازه والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، والمغفور له الشيخ محمد بن حمد الشرقي، رحمهم الله، وإخوانهم حكام الإمارات الذين أسهموا في وضع اللبنات الأولى لصرح الاتحاد تحت علم واحد في أنجح التجارب الوحدوية في العالم على الإطلاق. لطالما بدا الاتحاد حلماً ومشروعاً حضارياً بفضل من الخالق وبجهود جبارة وخالدة من شيوخنا المؤسسين الأوائل، رحمهم الله جميعاً، أكد رسوخه وحقق أهدافه في زمن قياسي بإسعاد الشعب الإماراتي وبناء دولة حضارية أصبحت تضاهي حالياً أكثر الدول تقدماً في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية كافة، بل وتسهم في قيادة العالم نحو المستقبل، الأمر الذي يجعل من احتفالنا بذكرى الاتحاد اليوم احتفاء بحكمة القيادة الرشيدة التي أسست لمسيرة إنجاز بلغت قمة التنمية والازدهار في أقل من خمسة عقود. لقد كان الاتحاد ركيزة أساسية للنماء والتنمية ومحطة انطلاقة واعدة لنهضة الوطن وخدمة مواطنيه وتحقيق تطلعاتهم، بوصفهم الثروة الحقيقية، وهدف البناء الراسخ وأداته، لذلك سعى الاتحاد ومؤسسوه منذ البداية لتسخير كل الإمكانات لبناء الإنسان، ومن أجل ذلك أقيمت المدارس والجامعات وتوفرت أرقى الخدمات الصحية وأحدث المستشفيات، فضلاً عن إقامة مشاريع البنية التحتية الكبرى التي مهدت لقيام منظومة من المدن العصرية الحديثة استقطبت بتنظيمها وسمو حياة الإنسان فيها واحترام حقوقه أكثر من مئتي جنسية تفخر الإمارات بأنها تجمعهم على أرضها وتلم شملهم بأمنها وأمانها ورغد العيش الكريم فيها. ولأن الإنسان كان الهدف الأول للاتحاد، فلا غرابة اليوم ونحن نحتفي بالذكرى السادسة والأربعين للاتحاد أن نحتفي بأبناء الإمارات وهم يتصدرون المشهد العالمي في شتى المجالات، ولا يرضون إلا بالمركز الأول. لقد نجح الاتحاد ومؤسسوه ومن حمل الأمانة من بعدهم وفي مقدمتهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات في أن يجعلوا شعب الإمارات أسعد شعب، وها هم أبناء الإمارات في ظل القيادة الحكيمة للدولة يواصلون مسيرة التنمية بحكمة وإخلاص وعزم على نهج الآباء المؤسسين، يحملون راية العلم والخير والتميز والابتكار، ويمضون نحو المستقبل يقدمون النموذج الحضاري المتكامل للعالم حولهم ويسعون لإسعاد شعوب الأرض ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً. صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة
#بلا_حدود