السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

30 منصة لمشروعات المواطنين الصغيرة والمتوسطة في القرية العالمية

30 منصة لمشروعات المواطنين الصغيرة والمتوسطة في القرية العالمية

image (2)

وقّعت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، اتفاقية تعاون مع القرية العالمية، لتوفير 30 منصة وموقعاً استراتيجياً للشباب الإماراتي ضمن فعاليات الموسم الـ 23 للقرية العالمية التي ستنطلق يوم 30 أكتوبر الجاري وتستمر حتى السادس من أبريل المقبل.

وتأتي الاتفاقية في إطار دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة للمواطنين لتشكل في المستقبل عاملاً مسهماً في دعم اقتصاد دبي ودولة الإمارات بشكل عام.

وتهدف الشراكة التي وقّعها كل من سعيد مطر المري نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبدر أنوهي الرئيس التنفيذي للقرية العالمية، إلى تقديم مزايا تحفيزية وخصومات كبيرة، بحيث يقوم المشارك بتسديد مبلغ رمزي نظير إيجار الموقع والكشك طوال أيام القرية العالمية، لـنحو 30 مشروعاً من مختلف القطاعات.


وقال سعيد المري إن الاتفاقية تتيح منصات لأصحاب المشاريع الناشئة لتسويق منتجاتهم، وتمثل المشاركة هذا العام إضافة مهمة لنحو 12 موسماً في الأعوام الماضية، تمكنت فيه من دعم 583 مشروعاً، وتقديم تسهيلات وخصومات خاصة بإجمالي 48 مليون درهم طوال تلك الفترة.


وتعكس الجهود المبذولة للحرص على تأهيل الشباب الإماراتي ليكونوا قادة في ريادة الأعمال، وتولي المشاريع الصغيرة والمتوسطة الخاصة بهم في السوق المحلي بإمارة دبي ودولة الإمارات، ومن ثم التوجه إلى العالمية مستقبلاً.

وأضاف المري: «لا تقتصر جهود المؤسسة على الدعم المادي واللوجستي فقط، وإنما تمتد لتقديم الاستشارة والمعرفة للراغبين في طرح مشاريعهم، حيث يقوم فريق من الخبراء لدى المؤسسة بتوفير جميع المعلومات حول البيئة التنافسية ومدى جدوى المشروع، ويأتي ذلك لضمان نجاح مشاريع رواد الأعمال من أبناء الوطن».

وأكد المري التزام المؤسسة بتقديم جميع الدعم إلى المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتوفير الفرص لرجال الأعمال الشباب للانطلاق بمسيرتهم المهنية وتطوير أعمالهم واكتساب الخبرة الكافية لإدارة مشاريعهم بطريقة فعّالة وناجحة، مشيراً إلى أن المؤسسة تفتخر بما تقدمه من تسهيلات ومواقع مناسبة تشجع الشباب على إدارة مشاريعهم بكفاءة، وتتيح لهم الفرصة للتفاعل مع الملايين من متسوقي وزوار القرية العالمية.

وتشترط المشاركة في تلك المبادرة أن يكون المشروع مملوكاً ومداراً بالكامل من قبل مواطني دولة الإمارات.