الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

رواد أعمال يطالبون المحلات التجارية بمنحهم معاملة تفضيلية لتسويق منتجاتهم

تفرض محلات تجارية كبرى في الدولة رسوماً كبيرة على سلع ومنتجات رواد أعمال وأصحاب شركات صغيرة ومتوسطة في قطاع الصناعات الغذائية والمشروبات بما يفوق قدراتهم ويحول دون وصول منتجاتهم إلى الأسواق.

وأبلغ رواد أعمال «الرؤية» أن منافذ التجزئة الكبرى مثل «كارفور» و«هيبرماركت» و«لولو» تفرض عليهم رسوماً عديدة مثل رسوم الباركود ورسوم دخول السوق ورسوم تأجير الرفوف ورسوم حق التشغيل، فضلاً عن الاستحواذ على نسبة معينة من المبيعات.

وقال المدير والشريك في شركة «شمج» التجارية، علي أحمد شقة، إن منافذ التجزئة الكبرى في العديد من الدول تقدم الدعم لصغار التجار لتسويق منتجاتهم كخدمة مجتمعية.وأكد أن أصحاب الشركات الصغيرة بحاجة إلى تسويق منتجاتهم في هذه الواجهات التجارية الكبرى التي تستقطب يومياً شريحة واسعة من المتسوقين.ووصف الرسوم بالعائق الحقيقي أمام نمو المشاريع الصغيرة وتحولها إلى مشاريع متوسطة وكبيرة، مشيراً إلى أن تقصير المنافذ التجارية الكبرى في القيام بواجبها المجتمعي يهدد بإغلاق المشاريع الصغرى وضياع الوظائف التي خلقتها.


بدوره، أكد مؤسس شركة «كاف» للقهوة الباردة، عبد الحميد البلوشي، حاجة أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة لتسويق منتجاتهم داخل المحلات التجارية الكبرى باعتبار ذلك مكملاً للدعم الكبير من الجهات الحكومية.


وأشار إلى أن المحلات التجارية الكبرى تستطيع من خلال شبكة فروعها داخل وخارج الدولة تقديم الكثير من المساهمات والخدمات المجتمعية.

وطالب البلوشي المحلات والواجهات التجارية الكبرى بإعفاء رواد الأعمال المبتدئين من هذه الرسوم المرهقة لتشجيعهم على العمل والابتكار وتعزيز مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي للدولة.

من جهته، قال مؤسس شركة «أقرب كافيه»، خليفة آل علي، إن منتجات أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة تعاني تجاهلاً تاماً من قبل ملاك الواجهات التجارية الكبرى.

وأشار إلى أن المحلات الكبرى تفرض على الشركات الصغيرة والمتوسطة الرسوم نفسها التي تفرضها على كبار الموردين.

من جانبه، كشف مدير البرنامج الوطني لدعم البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، الدكتور أديب العفيفي، أن البرنامج يتفاوض مع عشر واجهات تجارية كبرى في الدولة لتقديم حسوما ت وتسهيلات لأعضاء البرنامج لتسويق وبيع منتجاتهم. وتوقع عفيفي توقيع الاتفاقية في يناير المقبل وستتضمن شركات تجارية كبرى في الدولة، مشيراً إلى أن من الصعب جداً أن تفرض الحكومة على الواجهات التجارية الكبرى تقديم حسومات لرواد الأعمال.ولفت إلى أن العديد من الجمعيات التعاونية في الدولة تسعى لتمكين رواد الأعمال من عرض وتسويق منتجاتهم بمزايا تفضيلية.