الاحد - 23 يونيو 2024
الاحد - 23 يونيو 2024

«دبي» يستقر.. و«أبوظبي» يقفز بدعم «البنوك»

«دبي» يستقر.. و«أبوظبي» يقفز بدعم «البنوك»
قاد القطاع المصرفي سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى تحقيق مكاسب بنسبة 1.07 في المئة اليوم الاثنين، فيما بقي سوق دبي المالي مستقراً يبحث عن اتجاه.

وأكد المحلل الفني والاستراتيجي في شركة «سي إم تي» بروس باور، أن ارتدادة سوق دبي نهاية الأسبوع الماضي أعطت إشارات مشجعة تدلّ على أن السوق بلغ القاع، وأنه لن ينخفض مجدداً على الأرجح إلى المستويات المتدنية التي شهدها أخيراً، لكنه اعتبر أن سوق دبي يحتاج إلى الإغلاق فوق مستوى 2855 نقطة لتأكيد مساره الصاعد. ورأى أن ارتدادة سوق دبي ستنعكس إيجاباً - في حال استمرارها - على مسار سوق العاصمة أيضاً.

وقفز سوق أبوظبي إلى 4972.3 نقطة، بالتزامن مع ارتفاع السيولة إلى 194.6 مليون درهم، مقارنة مع 37.8 مليون درهم في الجلسة السابقة.


وارتفع قطاع البنوك 1.23 في المئة بعد صعود سهم بنك أبوظبي الأول 1.6 في المئة، فيما تقدم قطاع الاستثمار 6.43 في المئة بعد صعود سهم شركة واحة نحو سبعة في المئة.


وارتفع القطاع العقاري 0.54 في المئة مدعوماً بسهم الدار نحو 0.6 في المئة، فيما كسب قطاع الاتصالات 0.8 في المئة.

وبلغت استثمارات الإماراتيين 16.3 مليون درهم كمحصلة شراء، فيما بلغت استثمارات المؤسسات 1.6 مليون كحصيلة شرائية أيضاً.

وتوقّع المحلل المالي وليد فغالي، زيادة السيولة وأحجام التداولات في الأسابيع المقبلة، واعتبر أن استمرار الموجة التصاعدية المسجلة نهاية الأسبوع الماضي تحتاج إلى نمو الثقة في الأسواق، حيث السيولة لا تزال عند مستويات شحيحة بسبب الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة.

وأشار إلى أن القطاع العقاري، وفي مقدمته سهم شركة إعمار، قاد الموجة الصاعدة الأخيرة في سوق دبي، لكن فائض المعروض في السوق العقاري يهدّد، برأيه، أداء وربحية هذا القطاع في الأشهر المقبلة.

واستقر سوق دبي عند 2795 نقطة بعد ارتفاع السيولة إلى 156.4 مليون درهم، مقارنة مع 89.6 مليون درهم في الجلسة السابقة.

وتراجع قطاع البنوك 0.51 في المئة بالتزامن مع فقدان سهم «جي إف إتش» 1.56 في المئة، وفي المقابل، ارتفع قطاع العقار 0.5 في المئة بعد تقدم سهم أرابتك نحو ثلاثة في المئة، فيما تراجع سهم إعمار 0.6 في المئة، وصعد قطاع الخدمات نحو 2.8 في المئة. وبلغت استثمارات الأجانب نحو 4.5 مليون درهم كمحصلة شراء، فيما بلغت استثمارات الأفراد 13.6 مليون درهم كمحصلة شرائية أيضاً.