الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

نموذج لتصميم منزل ذكي مشارك في المسابقة. (الرؤية)

نموذج لتصميم منزل ذكي مشارك في المسابقة. (الرؤية)

28 جامعة عالمية تتنافس لتصميم المنازل الذكية في دبي



انطلقت في دبي أمس فعاليات مسابقة «ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط 2018» العالمية، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بمشاركة 28 جامعة عالمية من 11 دولة، شكلت 15 فريقاً تتنافس فيما بينها لوضع تصاميم نموذجية للمنازل الذكية المستدامة المعتمدة على الطاقة الشمسية.

وتضم معايير تقييم المسابقة، التي ينظمها المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، بالتعاون مع وزارة الطاقة الأمريكية للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، عشرة محاور، أهمها: التصميم المعياري، إدارة وكفاءة الطاقة، والراحة، والنقل المستدام، والتواصل، والابتكار.


وستتولى لجنة تحكيم تضم 40 خبيراً من مختلف دول العالم تقييم النماذج المتنافسة وإعلان أسماء الفائزين بالجائزة، التي تبلغ عشرة ملايين درهم، في الـ 29 من نوفمبر الجاري.

ودعت هيئة كهرباء ومياه دبي المطورين العقاريين في القطاعين العام والخاص في الدولة إلى تبنّي نماذج المنازل الذكية والمستدامة، التي صممت خصيصاً لتناسب الظروف المناخية والبيئية لمنطقة الشرق الأوسط.

ويعتمد المنزل الذكي، الذي يبلغ متوسط كلفته مليون درهم، على تقنيات مبتكرة للذكاء الصناعي وتعلم الآلات وتقنيات الاستدامة، مثل تدوير النفايات والمياه والشحن الكهربائي لوسائل النقل والمواد المستخدمة في البناء، ما يسهم في تقليل الأثر البيئي للمنازل.

وقال رئيس مجلس إدارة هيئة كهرباء ومياه دبي، مطر الطاير، في افتتاح المسابقة التي تستمر حتى 29 نوفمبر الجاري، إن استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 تستهدف توفير 75 في المئة من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة، لتصبح دبي بذلك المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول 2050.

وأشار الطاير إلى أن لجنة التحكيم ستقيّم المنازل المشاركة على مدى الأسبوعين المقبلين.

وشهدت الدورة الأولى من المسابقة تأهل عدد من نماذج المنازل إلى المرحلة النهائية، إذ قدّمت جامعة ولونغونغ الأسترالية نموذجاً لمنزل «مدى الحياة»، يتواءم مع احتياجات الساكنين مع تقدمهم في العمر عبر التوازن الحراري وإنترنت الأشياء والبناء المدمج بتقنية الألواح الكهروضوئية.

وابتكر فريق مشترك متعدد التخصصات من جامعات إماراتية وفرنسية وفلسطينية نموذجاً مبتكراً لمنزل يحقق التجانس للكائنات الحية تحت سقف واحد متحرك محمي من الشمس، ومثبتة عليه ألواح كهروضوئية شمسية، ويتم إنتاج الغذاء باستخدام نظام أكوابونيك وهي بيئة تكافلية لتربية الأحياء المائية والزراعة.

وقدّم فريق جامعة سابينزا الإيطالية نموذجاً لمنزل مقاوم للزلازل، وتمكن توسيعه بسهولة واستنساخ تصميمه.
#بلا_حدود