الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
الجمعة البيضاء تستقطب عدداً كبيراً من المتسوقين. (الرؤية)

الجمعة البيضاء تستقطب عدداً كبيراً من المتسوقين. (الرؤية)

الجمعة البيضاء تشعل المنافسة بين المنصات الإلكترونية والمتاجر التقليدية

أطلقت المتاجر الإلكترونية في الإمارات عروضها للتخفيضات على باقة واسعة من المنتجات في منصاتها، تزامناً مع انطلاق فعاليات الجمعة البيضاء، التي تنطلق اليوم وتستمر حتى 24 نوفمبر الجاري.

وتستهدف هذه الخطوة التي تشعل المنافسة مع المتاجر التقليدية في مراكز التسوق استقطاب أكبر شريحة ممكنة من المستهلكين واستغلال هذه الفترة لعقد أكبر عدد من الصفقات.

ووفقاً لدراسة أجرتها شركة غوغل أخيراً، يتوقع أن يصل حجم مبيعات التجارة الإلكترونية في الإمارات إلى 12.3 مليار دولار (45.3 مليار درهم) العام الجاري، وسط توقعات بأن يرتفع إلى 15.96 مليار دولار (58.7 مليار درهم) بحلول عام 2019.


وتشير إحصاءات إلى أن 81 في المئة من البالغين في الدولة تسوّقوا عبر الإنترنت خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

وانطلقت اليوم فعاليات الجمعة البيضاء، قبل يومين من موعد مبادرة «3 أيام من التخفيضات الكبرى» التي أطلقتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، والتي يشارك فيها أكثر من 1500 محل تجاري، بتخفيضات تصل إلى 90 في المئة على مجموعة واسعة من المنتجات خلال الفترة من 22 إلى 24 نوفمبر الجاري.

وازدحمت مواقع التواصل الاجتماعي في تويتر وإنستغرام، خصوصاً بعروض كوبونات وكودات للخصم تستخدم في أغلب المتاجر الإلكترونية المشهورة مثل «نون» و«سوق دوت كوم» و«نمشي» و«شي إن».

وتراوحت نسبة الخصومات عبر الكود على شريحة كبيرة من المنتجات بين عشرة و50 في المئة.

ورصدت جولة لـ «الرؤية» ببعض مراكز التسوق عروضاً كبيرة للتخفيضات تتراوح بين 30 و90 في المئة مقارنة بالسعر الأصلي للسلعة.

وبالمقابل، قدّمت المنصات الرئيسة للتجارة الإلكترونية في الإمارات باقة واسعة من عروض التخفيضات تصل إلى 70 في المئة، تشمل ملايين الصفقات على مجموعة متنوعة من المنتجات.

وتباينت أساليب الترويج والتسويق للعروض والحسومات لجذب أكبر عدد من المستهلكين، إذ عرضت بعض المتاجر شراء منتج والحصول على منتج آخر مجاناً، فيما فضلت متاجر أخرى شراء منتجين والحصول على الثالث مجاناً، بينما حدد البعض الثالث سعراً أدنى وسعراً أعلى على باقة كبيرة من المنتجات.

واختارت متاجر تجزئة كبرى طريقة مبتكرة، إذ تتحدى المستهلكين لإيجاد سعر أقل في المتاجر المنافسة عن السعر المعروض لديها، ويحصل المستهلك على 20 ضعف فرق السعر على بطاقة الشراء الخاصة به إن عثر على سعر أقل.

وقدّم عدد من المتاجر الأخرى عروضاً على عدد كبير من المنتجات تراوحت بين 30 و90 في المئة، فيما عرضت متاجر أخرى تخفيضات جزئية تصل إلى 25 في المئة فقط.

وكان للصيدليات نصيب من التخفيضات على عدد من المنتجات التي تتعلق بصحة الرجال بشراء سلعتين والحصول على الثالث مجاناً.

وقال موظف المبيعات في محل ألبسة أندري جوشوا إن تخفيضات الجمعة البيضاء تأتي ضمن تخفيضات نهاية العام.

من جهتها، قالت موظفة مبيعات في محل أحذية ميلي لابرودر إن المتجر الذي تعمل فيه عرض تخفيضات على موديلات جديدة بنسبة 25 في المئة.

وبالمقابل، أطلقت سوق دوت كوم، منصة التجارة الإلكترونية التابعة لأمازون، عروضها لتنزيلات الجمعة البيضاء، مؤكدة أن الجمعة البيضاء لهذا العام ستكون أكبر حدث على الإطلاق.

وأشارت إلى أنه يمكن للمتعاملين في الإمارات ودول الخليج ومصر الاختيار من بين أكثر من مليوني صفقة مع خصومات تصل إلى 70 في المئة.

وتشمل قائمة العروض والخصومات، الهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون والكاميرات والبقالة وألعاب الأطفال والأزياء.
#بلا_حدود